آلاف المسلمين الإندونيسيين يتظاهرون احتجاجا على اضطهاد الروهينغا

كتبت ـ آية عبده

تظاهر أندونيسيون مسلمون أمام السفارة البورمية في جاكرتا للمطالبة بوقف العنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة في بورما،ونظم آلاف المتظاهرين مسيرة في شوارع العاصمة وصولا الى مقر السفارة في وسط جاكرتا، وقد أثارت مسالة اضطهاد الروهينغا غضبا في إندونيسيا والعالم الإسلامي.

وردد المتظاهرون هتافات «الله أكبر» وحملوا يافطات كتب عليها «أوقفوا قتل المسلمين الروهينغا» بهدف التنديد بالوضع الإنساني المتدهور في ولاية راخين في بورما.

وقالت تيتا فاطمة واتي وهي معلمة من منطقة قرب بوغور «أعتقد أن المسألة ليست فقط دينية وإنما مسألة إنسانية. ما يحصل هناك قاس جدا».

ونشر حوالى ستة آلاف عنصر من الشرطة والجيش لحراسة السفارة التي طوقت بأسلاك شائكة، كما أعلن المتحدث باسم شرطة جاكرتا.

ووضعت السلطات في حالة تأهب منذ الأحد بعدما ألقيت زجاجات مولوتوف على السفارة.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا