آمنة نصير: أن السلفيين ما زالوا يسترخصون الفتاة و يزهدون فيها كأنها متاع للمعاشرة

كتبت – رجاء عبدالنبي
قامت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، بكشف أن السلفيين ما زالوا يسترخصون الفتاة ويزهدون فيها كأنها متاع للمعاشرة؛ على حد قولها.
كما علقت “أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر” على واقعة زواج 27 قاصرا من إمام مسجد الأربعين بمحافظة الغربية” قائلة: إن “السلفيين يتشبثون بما تهوى به أنفسهم، ويحرصون عليه، ومثل هؤلاء تجمد فكرهم عند مرحلة معينة ويا ريتهم جمدوه إلى مرحلة استنارة”.
واستطردت أستاذ العقيدة والفلسفة في مداخلة هاتفية لبرنامج “صح النوم” تقديم الإعلامي محمد الغيطى المذاع على فضائية “LTC”، إن السيدة عائشة تزوجت عند 19 عاما، وليس كما يعتقد السلفيون أنها تزوجت في سن 10 سنوات”.
وتابعت “نصير” بالقول: “إن هناك اختلافا في الزمن والنضج وقوة الشخصية للفتاة، وهذا القياس لا بد أن يدركه فوارق الثقافة وغيرها في المجتمع الحالي”.
وكانت النيابة تلقت البلاغ المقدم من مديرية الأوقاف بمحافظة الغربية، بناءً على شكوى إحدى الأمهات المقيمة بالقرية من قيام إمام المسجد بالقرية (المتهم) بتزويج ابنتها، وتزويج العديد من الفتيات القاصرات، نحو 27 فتاة، اللائي لم يبلغن السن القانونية زواجًا عرفيًا غير موثق بزعم أن هذا الزواج حلال شرعًا، وذلك حتى بلوغ الفتيات السن القانونية، وإتمام الزواج بصورة رسمية، وذلك أمام المأذون الشرعي بالقرية، وحتى ذلك الميعاد يقوم المتهم بتحرير إيصالات أمانة على الزوج، والاحتفاظ بها عنده لحين إتمام الزواج الرسمي تحايلًا على القانون.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا