أحمد عبد العال الرفاعي يكتب : خارج السياسة

من انا —؟ انا سر الحياه………سر الشباب…..والصبا والطفوله………سر اللذه…

.ان اعيش حياتى على

اخرها وانفجر مثل البالونه ان اقول كلمتى واتحطم….ان اعلن حقيقتى… ورغباتى… بلأ

خوف… وبلأ تحفظات ان اجاهر بكل ما هو صادق وحقيقى .فى نفسى… بلأ مبالأه ان

اعيش كالطفل البسيط المرح…ابعتر انفعالأتى واضحك من قلبى…..وابكى من قلبى الأ

اخفى شيئا على سبيل الحرص وانكر شيئا على سبيل الحذر وادعى شيئا على سبيل

الأمان… فما الحرص والحذر والأمان…… الأ اعراض الموت والشيخوخه ان الشيوخ

والعجائز هم الذين يزنون الأمور بحنكه ويترددون ويكذبون على سبيل الأحتياط والحرص

وذلك لأحساسهم ان حياتهم قد نفذت ولم يعد لديهم رصيد يعتمدون عليه ليقوموا بعمل

جرىء ……………………….. الحرص والحذر مثل الروماتيزم والنقرص انهما الصداء

الذى يصيب الروح بالأمساك فتحتبس خلف الضلوع ولذلك……………………..اللهم قنى

شر الحرص والحذر واحيينى طفلأ شجاعا و امتنى طفلأ شجاعا…اريد لقلبى ان يتفجر وهو

يقول مافيه ولأ يموت مطويا على سره هذه حياتى ولأ املك سواها ساعدنى يا رب امنحها

كلها وانفقها كلها وابذرها كلها واهتك سرها

الى الذين يعملون العكس ويعيشون فى عكس ذلك صدقا

فيه حاجه خلقها الله اسمها الستر (الله ستار )ولولأها لظهر باطنكم وبانت حقيقتكم

اعلموا ان الله يمهل ولأ يهمل ويكفى ان تكون او تكونى مع نفسك

وتعلم او تعلمى من انت او انتى وانتظر او انتظرى وعد الله

وساعتها تذكر او تذكرى من انت

والله صعب ان تتظاهر بشىء وتعمل غيره

اعلم ان قلوب الناس بين يدى الله يقلبها كما يشاء ويستر من يدعى كلأم ويفعل غيره

ان غدا لناظره قريب

من تعرضوا لموقف ابدى فيه شخصا رغبه فى صداقه او موده او او ثم

اكتشف طيبتك فلعب بك .هو اكيد مش فاهم مدى جرحك نتيجه بعده> سيبه لله واشفق

عليه سيكشفه الله مع احد غيرك >>>> وانت اوعى تغير طيبتك

هيحفظك الله ويكون ساترك ومهما كان الحزن فى عينك لأ تتغير خليك على فطرتك

(احمد عبد العال الرفاعى)

التعليقات متوقفه