أيمن حمزة : قدمنا الورود للأقباط في « الدير والكنيسة» .. ونعيش الآن حالة من المحبة والترابط بشكل غير مسبوق بفضل سياسة الرئيس السيسي

0

 

كتبت /بسنت الزيتونى
قال أيمن حمزة رئيس مجلس إدارة مسجد الرحمن الرحيم بكمباوند دار مصر بمدينة الشروق، إن مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تعيش الآن حالة من المحبة والترابط بشكل غير مسبوق، مؤكدا أن مصر هي أرض السلام والفرح والمحبة، وتوافد جموع المصريين على الكنائس لتهنئة أقباط مصر هو خير دليل على ذلك، حيث حملنا الورود وقدمناه لاخواننا الأقباط بالدير والكنيسة، حتي تدوم بيننا المحبة، ومستعدون لاستقبال اخواتنا الأقباط في كل وقت .
وقال حمزة، خلال بيان صحفي قبل قليل، نحتفل معا كمصريين بأعياد الميلاد، ونستقبل اخواتنا الأقباط وأسرهم بالبلاين والزينات، في بيوتنا، لرسم البسمة على وجوه سكان دار مصر بمدينة الشروق، ولخلق حالة من المحبة بين السكان الجدد، خاصة ان الكومباوند مازال حديث الإنشاء، ومعظم سكانه لايعرفون بعضهم البعض، وهو ما يستدعي استغلال جميع الاحتفالات الدينية والوطنية، للتعارف والمحبة ونشر البهجة والسرور والمساحة الدينية، من أجل استكمال مسيرة التنمية المستدامة في مصر .
أضاف حمزة، يجب أن يعلم الجميع اننا نعيش تحت سقف واحد، وأن مصر لكل المصريين، ولابد أن ينشأ أولادنا على المحبة والمودة حتى لانفاجئ فيما بعد بمتشددين جدد يحرمون الإحتفالات، ويحرمون التعامل مع الأقباط، أو يرفضون تهنئة إخوتنا الأقباط، مشيرا إلى أن مجلس إدارة المسجد يسابق الزمن الآن للإنتهاء من تشطيب واجهة المسجد، وكافة الإنشاءات والبنية التحتية للمسجد تمهيدا لافتتاحة رسميا خلال مايو القادم.
ووجه حمزة شكره للقيادات التنفيذية بمدينة الشروق، وفي مقدمتها إدارة أوقاف الشروق برئاسة الشيخ حسين راضي، ورئيس جهاز مدينة الشروق المهندس عبدالرؤوف الغيطى على دعمهم المتواصل لخدمة الجماهير، كما شدد على ضرورة الإصطفاف خلف الجيش والشرطة المصرية، وخلف القيادة السياسية، بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال هذه الفترة العصيبة التي يمر بها العالم.
كما وجه حمزة الشكر للقوات المسلحة المصرية ورجال الشرطة على دورهم الوطني الكبير في كافة ربوع مصر، لدورهم البارز في خفظ الجبهة الداخلية والخارجية، وحمايه الحدود، وحماية الكنائس خلال إحتفالات مصر بأعياد الكريسماس ورأس السنة الجديدة وأعياد الميلاد، متمنيا من الله أن يديم المحبه على المصريين، وأن يجمعنا على خير وسعادة وحب وطمأنينة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق