إحياء ذكرى العالم الجليل الراحل أحمد زويل بمكتبة الإسكندرية

كتبت – آية عبده

شارك الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية صباح اليوم السبت في حفل إحياء ذكرى العالم الجليل الراحل أحمد زويل ، وذلك بمكتبة الإسكندرية بحضور أسرة العالم الراحل واللواء سيد نصر محافظ كفر الشيخ والمهندسة نادية عبده محافظ البحيرة والعميد حازم بدر الدين مساعد قائد المنطقة الشمالية والدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل ، وعدد من كبار الشخصيات والعلماء وأساتذة الجامعة وأعضاء مجلس النواب .
وفي مستهل كلمته ، بدأ سلطان كلمته بقوله تعالى ” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ” ، معربا عن فخره مشاركته في حفل إحياء ذكرى هذا العالم الجليل ابن محافظة البحيرة ونشأ في محافطة كفر الشيخ وتخرج من جامعة الإسكندرية ، فهو مزيج يحمل بين طياته كل أنحاء مصر ، قامة كبيرة نقتدي بها ، مضيفا أننا نحيي اليوم ذكرى رحيله ، ففي العام الماضي كنّا معا بعد وفاته غير مصدقين أنه ليس بيننا ، وترحمنا على علمه وما أعطاه لمصر والعالم أجمع .
وأكد المحافظ حرصه على أن يتذكر وصية العالم الراحل أحمد زويل وآخر ماكتب كي نقتدي بها ، عندما قال : “غسلوني من مياه النيل قبل أن يضيع … كفنوني بنسيج من قطن الأرض الطيبة … وادفنوني في ثراها الذي نبت فيه كي ترتاح عظامي المجهدة .نال مني المرض والترحال في بلاد المعرفة وأنفقت أيامي لأرفع رأسها بين الأمم … سخرت علمي لأقهر المرض ، وعكفت كالراعي في معملي … نال مني المرض مبتغاه وانتصر ؛ لكن نبراسي سيظل ساطعا ، وفوق قبري سينبت برعم وافر الخضرة موفور النماء … اذكروني كلما نما على أرضها نبت جديد … أذكروني ثم ترحموا “.
واختتم سلطان كلمته بتأكيده على ضرورة اقتداء شباب مصر ومستقبلها بعالمنا الجليل في إصراره على النجاح والتقدم ورفع اسم مصر عاليا في المحافل الدولية ، مستشهدا بكلمة من كلمات العالم الراحل قائلا ” مصر تستطيع .. فمصر مليئة بالعقول البارة ، وحلمي قبل أن أفارق الحياة أن أضع مصر على الخريطة العالمية ، وأن تصبح مصر من بين ال ١٠ دول المتقدمة عالميا ؛ فبالعلم مصر تستطيع ” .
وخلال الحفل تم عرض عدد من الأفلام التسجيلية عن العالم الجليل الراحل وعن مدينة زويل العلمية ، كما تم تكريم الطالب يوسف حسن ، الطالب الأول على جامعة زويل ، علاوة على العديد من الحضور ألقوا كلماتهم إحياءا لذكراه وعلمه

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا