إستطلاع رأي يكشف مستقبل تحليل البيانات بمصر ودول التعاون الخليجي 

بمشاركة 153 شركة ومؤسسة بـ 11 قطاع إستثماري

 

كشف إستطلاع رأي تم إجرائة لمعرفة الوضع الحالي لـ”تحليل البيانات” والتوقعات المستقبلية له بمصر ودول التعاون الخليجي، حيث إستهدف الإستطلاع إستكشاف البنية التحتية للبيانات لمختلف الشركات والأدوات المستخدمة في تحليل البيانات، وشارك في الاستطلاع 153 مؤسسة بـ11 قطاع مختلف في مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، منها التعليم، الصناعة، الرعاية الصحية، القطاع العام، الاتصالات، الشركات القابضة، البنوك والبيع بالتجزئة.

وكشف إستطلاع الذي أجرتة “إنكورتا الأمريكية المتخصصة”، بتحليل البيانات، أن 30% من أصحاب الأعمال المشاركين، أن شركاتهم ليست لديها بنية تحتية لتحليل البيانات، بينما قيم 25% منهم الوضع الحالي للبنية التحتية لتحليل البيانات بـ2 من 5، والذي شكل بحسب أرائهم عدم الرضا الكامل لديهم عن البنية التحتية، فيما قال 42% من المشاركين في استطلاع الرأي أن ليس لشركاتهم أدوات ذكاء الأعمال، مضيفين إنه لم يتم إعتمادها بشكل واسع في مصر ودول التعاون الخليجي، فيما كشف الإستطلاع عن أن 50% من أًصحاب الأعمال والمؤسسات يستخدمون أدوات تحليل بيانات مختلفة ومتنوعة داخل شركاتهم، فيما أكد 68% من الشركات المشاركة بالإستطلاع أنهم يخططون للاستثمار في تحليل البيانات بشكل أكبر خلال العام الحالي 2021.

 

 

من ناحية أخري، أظهر إستطلاع الرأي عدم رضا 30% من المشاركين عن أدوات تحليل البيانات، والتي وصفوها بانها ليست متكاملة مع بقية الأنظمة داخل شركاتهم، إضافة إلي أن 60% من الأعمال تستضيف حلول للبيانات في أماكن عملها، و40% تستخدم الحلول السحابية، فيما أكد 47% من أصحاب الأعمال أنهم ليسوا على دراية كافية بحلول البيانات، إذ إنهم لابد ان يعتمدوا على الفرق الفنية في إدارة تلك الحلول، بالإضافة إلى أن حوالي 74% من الشركات لديها فرق خاصة بتحليل البيانات

 

وعن الأهداف الرئيسية، التي تعزز الاستثمار في مبادرات البيانات خلال ال12 شهر القادمين، أظهر الاستطلاع أن حوالي 76% من المشاركين أكدوا أن عملية تحسين عملية صنع القرار هي الدافع الأساسي لأغلب الشركات للاستثمار في مجال تحليل البيانات، تتبعها تحسين إنتاجية الموظفين ثم تغيير الطريقة لتنظيم العمليات وتقليل الوقت لتسويق منتجات وخدمات جديدة، فيما كشف إستطلاع الرأي أن أغلب المشاركيين يستخدمون ما بين 8% إلي 40% من بياناتهم، بينما أوضح 6% فقط منهم أنهم يستخدمون أكثر من 80% من بياناتهم.

 

 

وتطرق الإستطلاع إلي أن أكبر التحديات التي تواجه عملية تحليل البيانات، تتلخص في نقص تكامل البيانات، ونقص الخبرة الفنية ووجود قيود على ميزانية تكنولوجيا المعلومات داخل الشركات، فيما قال خبراء تم عرض إستطلاع الرأي عليهم عن ضرورة العمل بمحاور ثلاثة لدعم إتجاهات تحليل البيانات في المستقبل القريب، والتي تأتي علي رأسها معالجة الاستعلام، ودعم نظم الخدمة الذاتية، والتعلم الآلي.

التعليقات متوقفه