اشتراط نشر الأبحاث في مجلات أجنبية يثير غضب طلاب الدكتوراه.. وخبراء: سيرفع من ترتيب تصنيف الجامعات

حالة من الجدل الدائر بين طلاب الدكتوراه في جامعة عين شمس، بسبب قرار رئيس الجامعة بإلزام طالب الدكتوراه بنشر بحث علمي في مجلة دولية أو دورية بحثية عالمية

0

حالة من الجدل الدائر بين طلاب الدكتوراه في جامعة عين شمس، بسبب قرار رئيس الجامعة بإلزام طالب الدكتوراه بنشر بحث علمي في مجلة دولية أو دورية بحثية عالمية، كشرط أساسي لتسجيل الرسالة، مما أدي إلى شكاوى العديد من الطلاب بسبب ارتفاع تكلفة النشر في المجلات الأجنبية، حيث إن أقل تكلفة تواصل الطلاب معها كانت 1200 دولار، مما لا يستطيع تحملها العديد من الطلاب، كما أنه لابد من النشر فى هذه المجلات باللغة الإنجليزية مما يزيد من التكلفة لأن دراستهم للدكتوراه تكون باللغة العربية، وهو ما يتطلب ترجمة البحث.

رصد آراء أساتذة الجامعة وطلاب الدكتوراه في هذا القرار.
قرار جيد

قال الدكتور محمد عبدالعزيز، أستاذ البيولوجي بكلية التربية جامعة عين شمس، إن قرار نشر بحث علمي في مجلات علمية هو قرار جيد، لأنه سوف يقدم من ترتيب الجامعات المصرية على مستوى العالم، مستكملاً أن النشر في المجلات الأجنبية يزيد من مصداقية البحث العلمي.

الأسعار بالدولار

أشار الدكتور محمد عبدالعزيز، إلى أن النشر في المجلات الأجنبية عملية مكلفة جداً، خاصة بعد ارتفاع أسعار الدولار، مضيفاً أن طالب الدكتوراه هو من يتحمل تكاليف البحث العلمي لأن الإمكانيات المادية غير متوفرة.

وأكد أستاذ البيولوجي بكلية التربية جامعة عين شمس، أنه لابد من أن تتحمل الجامعة تكاليف النشر إذا تم قبول نشر البحث في المجلات الأجنبية، موضحاً أنه قبل إصدار القرار لابد أن أدرس تداعياته على أرض الواقع.
قائمة بأسماء المجلات الأجنبية

ولفت إلى ضرورة وضع قائمة بأسماء المجلات الأجنبية التي يجب الاعتماد عليها في النشر، لأنه يوجد مجلات علمية أجنبية غير موثوق بها، مؤكداً أن جميع الأساتذة في الجامعات المصرية يعلمون جيداً أسماء المجلات العلمية الموثوق بها.

واستطرد الدكتور محمد عبدالعزيز، أنه يجب التأكد من أن الدراسة البحثية التي يقوم بها الطالب متوافقة مع البحث العلمي في الخارج، وأنها حديثة، مشيراً إلى أن البحث العلمي الخارجي لديه إمكانيات غير متوفرة لدينا، لذلك لابد من متابعة المجلات من قبل الأساتذة بصفة دورية ومعرفة الأبحاث التي يتم نشرها حتى لا يحدث صدام مع الأبحاث المقدمة من طلاب الدكتوراه والأبحاث التي تم نشرها من قبل في تلك المجالات ويتم رفضها.
نظرة شاملة
وأكد، أنه يجب النظر إلى هذا القرار من خلال نظرة شاملة، حتى يؤدى الغرض الذي أصدر له، مستكملا أن النقاط البحثية التي يتم الاعتماد عليها في البحث تكون حديثة، والتأكد من أنها ترقى إلى النشر الخارجي.
تكلفة النشر
وفى سياق متصل، قالت الدكتورة سمر جلال، مدرس بكلية الإعلام جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب، إن جميع طلاب الدكتوراه ملزمون أن يقوموا بنشر بحث علمي في مجالات علمية محلية وليست دولية، مؤكدة أن تكلفة نشر البحث العلمي في المجلات العلمية الأجنبية تكون مرتفعة لأن تكلفتها بالدولار.

قرار جيد للبحث العلمي

ولفتت الدكتورة سمر جلال، إلى أن القرار جيد من ناحية البحث العلمي، لأن المادة التي سيتم مناقشتها سوف تحتوى على هدف و مضمون جيد، موضحة أنه سوف يقلل من أعداد رسائل الدكتوراه التي تناقش كل يوم وبدون محتوى هام أو هدف يمكننا الاستفادة منه في البحث العلمي.

لا يتم الموافقة على البحث

واستطردت، أن النشر في المجلات الأجنبية ليس بالأمر الهين، لأن التسجيل يحتاج إلى دفع مبلغ مالي بالدولار، ومن الممكن أن لا يتم الموافقة على البحث ولا ينشر فكل تلك التكاليف يتحملها طالب الدكتوراه.

وفي سياق متصل، قال عمر فوزي دياب، طالب ماجستير، إنه كطالب ماجستير هذا يثقل كاهلي بالكثير من الأعباء المادية، فضلاً عن صعوبة التواصل مع تلك المجلات الدولية في ظل تخلي معظم الجامعات عن تذليل أي عقبات تواجه باحثيها، مضيفاً أنه في الوقت ذاته، يرفع ذلك القرار من القيمة العلمية للرسالة ويضع الجامعة في مراكز متقدمة ضمن الجامعات الإقليمية والدولية.

بروتوكول تعاون

وأشار عمر فوزي دياب، إلى تصريح نائب رئيس جامعة عين شمس بمنح درجة مهنية وأخرى دولية، فهذا يعد تقليلًا من شأن الباحث، ويجعل الجامعة بمثابة تاجر يبيع بضاعته وفق أهوائه، مؤكداً أن الجامعة تقوم بعمل بروتوكول تعاون مع بعض المجلات الدولية المعترف بها فينشر الرسائل.

من جانبه، قال الدكتور هاني أباظة، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، إنه تقدم عدد من طلاب الدكتوراه بالعديد من الشكاوى في رئيس جامعة عين شمس، بسبب إلزامه بنشر بحث علمي في مجلات دورية أجنبية، وهو ما أثار غضب الطلاب، كما أنهم لا يستطيعون تحمل التكاليف المادية، مشيراً إلى أن الطلاب أفادوا بأنهم تواصلوا مع عدد من المجلات العلمية، حيث إن أقل مجلة دورية تم التواصل معها لا تقل عن 1200 دولار.
طلب إحاطة

وأشار عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إلى أن شكاوى الطلاب المقدمة بخصوص ترجمة الدكتوراه إلى اللغة الانجليزية غير منطقية، لأن طالب الدكتوراه يجب أن يتقن اللغة الإنجليزية، وهو أمر طبيعي أن تنشر بالغة الانجليزية، مؤكداً أنه سيتقدم بطلب إحاطة لرئيس جامعة عين شمس لمعرفة أسباب شكاوى طلاب الدكتوراه لجامعة عين شمس، لأن التكلفة كبيرة على الطلاب وأغلبهم لا يستطيع تحملها.

ايمان مهدى

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق