اشرف الجزار يكتب : لسه فيها حاجه حلوه

0

قد يبعث الياس من الاحوال الاجتماعيه والاقتصاديه والسياسيه الكثير منا الى الاعتقاد بان هذا البلد وهذا الشعب لا رجاء منه ولا خير فيه كثيرا ما ينتبنى هذا الامر لكن تحدث بعض الحوادث للمرء فينقلب راسا على عقب كل اعتقاد لديه بالفتور والملل من حياته ولنرى ما رايته فى اقل من اسبوع واحد 1-صاحب شركه للمقاولات يعانى منذ اشهر بسبب تحرك سعر الصرف ازمه ماليه تهدد بتوقف كل مشاريعه حتى انه لاول مره من سنوات ياخر فى صرف رواتب موظفيه احد العاملين الجدد ويعمل بالبوفيه فى مكتبه يصاب بمرض ويحتاج لجراحه تتكلف عده الالالف من الجنيهات وتتصل زوجه العامل به مستنجده فيسرع اليها من القاهره الى الاسكندريه مدبرا المبلغ لدفعه الى المستشفى دون تبرم او شكوى مبتسما كعادته فاجد صوتا يقول فيها لسه حاجه حلوه 2- سيده خمسينيه تسال البائع فى سوق باب عمر باشا بالاسكندريه بكام يا ابنى ربع الطماطم ينظر لها البائع الفلاح الملبس واللهجه مليا ثم يقوم بتعبئه كيلو من الطماطم واخر من البطاطس والفاصوليا والكوسه ويدفعهم الى السيده التى لا يعرفها قائلا خدى يا امى تتعجب السيده والواقفون فيستطرد قائلا ده فرش ابنك كل ما تعوزى حاجه تعالى خديها انا ابنك يا امى فيتجدد الصوت فيها لسه حاجه حلوه 3-اقف لادخن سيجاره بجوار سياره العمل التى استعملها منتظر احد الزملاء بمنطقه هادئه فيقترب شاب عشرينى صغير البنيه منى ويقول من فضلك اشوف رخصتك فاتعجب وبعد حوار ساخر منى تجاهه وثبات لموقفه تجاههى اظهر له رخص السياره فيبتعد فاناديه فهمنى يا ابنى انت عايز ايه فيقول وجدتك بجوار السياره وزجاجها مفتوح فخشيت ان تكون سارق لها سالته الم تخشى ان اكون فعلا سارق وقد اؤذيك بسلاح ما فيقول لى يا استاذ تفتكر لو كل واحد خاف فى البلد دى على نفسه ح تبقى بلد لينا والا للبلطجيه والحرميه قيصرخ الصوت فيها لسه حاجه حلوه وبعد عزيزى وعزيزتى المتابعه اليس بهذه البلد ما يجعلنا نلتصق بها رغم الاهوال والمصاعب فعلا لسه فيها حاجه حلوه .

اترك تعليق