“الأمن الجماعي” تبحث المشاركة في عمليات حفظ السلام الأممية

كتبت ـ آية عبده

أعلنت منظمة “معاهدة الأمن الجماعي”، أن اجتماعاتها التي انطلقت في موسكو اليوم الخميس على مستوى وزارات خارجية البلدان الأعضاء، ستبحث المشاركة في عمليات حفظ السلام الأممية، وفي حديث أدلى به فلاديمير زين الدينوف الناطق الرسمي باسم المنظمة، قال: “من المزمع في اجتماعات موسكو اليوم، بحث المسائل المتعلقة باحتمال مشاركة منظمتنا في عمليات حفظ السلام التي تطلقها الأمم المتحدة في نقاط العالم الساخنة”.

وأضاف: “كما سيبحث المشاركون في الاجتماعات الوضع في أفغانستان، وسبل مشاركة المنظمة في جهود أممية أخرى في مقدمتها عمليات مكافحة الإرهاب”.

يشار إلى أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، حلف سياسي عسكري انبثق في الـ7 من أكتوبر 2002 عن معاهدة الأمن الجماعي المبرمة في الـ17 من مايو 1992، ويضم روسيا الاتحادية، وبيلاروس وكازاخستان وطاجكستان وقرغيزستان وأرمينيا.

وتتطلع المنظمة التي تتخذ من العاصمة الروسية مقرا لها، وتتناوب الدول الأعضاء على رئاستها لولاية مدتها سنة واحدة، تتطلع إلى تحقيق جملة من الأهداف في المجالين السياسي والعسكري، أبرزها ضمان الأمن الجماعي والدفاع عن سيادة وأراضي الدول الأعضاء واستقلالها ووحدتها، والتعاون العسكري والحفاظ على الأمن والسلم في المنطقة.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا