البابا تواضروس يوضح حقيقة توقيع بيان «عدم إعادة المعمودية» مع الفاتيكان

0

كتب – إسلام حافظ

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الإثنين، إنه وقع مع البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان، بيانًا مشتركًا «يتضمن السعى جاهدين لعدم إعادة المعمودية بين كنيستينا في حالة رغبة أحد المسيحيين في الانضمام للكنيسة الأخرى».

وأوضح البابا، خلال لقائه بأساقفة وكهنة أوروبا في المملكة المتحدة، أن زيارة بابا روما هي تكريم لمصر بسبب شخصية الرجل وحبه لمصر وللكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وأضاف: «قلنا أن نخرج بيانًا مشتركًا عن الزيارة التاريخية كما سبق أن أصدرا البابا شنودة الثالث وبابا الفاتيكان عام 1973 بيانًا مشتركًا عن زيارة البابا شنودة للفاتيكان».

وأشار البابا تواضروس إلى أن البيان مكون من ثلاثة أجزاء؛ الأول يتحدث عن الماضى بوجود جذور مشتركة للكنيستين عندما كانت المسيحية واحدة قبل مجمع خلقدونية عام 451، وأيضا على اتفاق الكنيستين منذ أكثر من 44 عامًا على وجود حوار لاهوتي مشترك، وانضمت له الكنائس التقليدية بعد الكنيسة الأرثوذكسية، كما تحدثنا عن الحاضر.

وأكد البابا أن البيان نشر في مجلة الكرازة التابعة للكنيسة الأرثوذكسية وعن المستقبل، وهو محاولة لإزالة الخلافات ومنها السعى جاهدين لعدم إعادة المعمودية الممارسة في كنيستينا للشخص الذي يريد الانضمام للكنيسة الأخرى.

وأضاف البابا أن الكنيسة القبطية غالية على الجميع، وكلنا نخدم في هذا الكرم، وصاحبها هو السيد المسيح، مشيرا إلى أن كرسي الإسكندرية هو ثانى أقدم الكراسي في المسيحية بعد الكرسي الأورشليمي، وعاتب البابا البعض قائلا: «هناك قلوب مغلقة وعقول متحجرة».

اترك تعليق