البنك التجاري القطري يدرس اقتراض أموال من سوق السندات التايوانية والاستدانة من الخارج

كتبت – رجاء عبدالنبي
قامت البيانات الاقتصادية الرسمية بتوضيح أن البنك التجاري القطري وهو ثالث أكبر بنك في قطر يدرس اقتراض أموال من سوق السندات التايوانية والاستدانة من الخارج، ويأتي ذلك بعدما صعبت أزمة مقاطعة الدول الأربع: “مصر والسعودية والإمارات والبحرين” لقطر جمع التمويل بالإضافة إلى تفاقم أزمة القطاع المصرفي القطري.
وقال جوزيف أبراهام، الرئيس التنفيذي للبنك، إنهم قد يلجأون إلى سوق سندات “فورموزا في تايوان” في الأشهر القليلة القادمة وفقا للإقبال ؛ موضحا أن مبلغ 250 مليون دولار سيكون الحد الأدنى الذي يرغب البنك في جمعه، مشيرا إلى أن هذه الخطوة من شأنها طمأنة المستثمرين.
يذكر أن ربح البنك التجاري القطري قد تراجع 58.4% خلال الربع الثاني هذا العام، وقال البنك إنه حقق أرباحا صافية قدرها 88.4 مليون ريال قطري (24.3 مليون دولار) في 3 أشهر حتى 30 يونيو، وذلك بالمقارنة مع أرباح بقيمة 212.3 مليون ريال في نفس الفترة العام الماضي.
وتعد سندات ” فورموزا ” غير المضمونة تصدر بمعدل فائدة عالٍ نسبيًا، كون المخاطرة فيها أعلى من السندات المضمونة، وفي حال تصفية الشركة فإن حملة السندات المضمونة لهم الأولوية في أصول الشركة، يليهم حملة السندات غير المضمونة، وأخيرًا حملة الأسهم ؛ وفق قطريليكس وبدأت البنوك القطرية تتجه إلى آسيا وأوروبا بحثا عن التمويل، بعد أن سحب عملاء من دول عربية أخرى مليارات الدولارات من حساباتهم.
ولم تنجح محاولات الحكومة القطرية بإيداع مبالغ كبيرة في البنوك للمساعدة في تعويض التدفقات الخارجة، فإن البنوك تحاول إيجاد مصادر تمويل خاصة جديدة إذ يحذر محللون من احتمال سحب مبالغ كبيرة من خزائنها في الأشهر المقبلة.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا