التحالف الشعبي يؤكد رفضه تفتيت سوريا ويؤيد عودة العلاقات المصرية السورية

كتب – عبد العزيز الشناوي

صرح مدحت الزاهد، القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، بأن حزب التحالف يعارض تفتيت وتقسيم سوريا، ويؤيد عودة العلاقات معها بصرف النظر عن الطبيعة الاستبداية للنظام السوري، مؤكداً أن النظام الإخوانى لم يقطع العلاقات مع سوريا لموقفه من استبداد النظام وإلا لقطعها مع كل دول الجوار وتنحى هو نفسه عن الحكم؛ بل فعلها ضمن ترتيبات دولية وإقليمية، استهدفت تقويض سوريا.

وأكد الزاهد أن التدخلات الصهيونية والتركية والأمريكية والسعودية والقطرية، لم تكن انتصاراً لشعب سوريا في مواجهة نظام استبدادي.

أضاف الزاهد، أن حزب التحالف يؤكد أن الظن بأن المعركة ضد التفتيت وهزيمة تيارات التكفير، قد حُسمت، مجرد وهم، كما يؤكد – التحالف – على دعم نضال الشعب السورى من أجل الديمقراطية وتحقيق تسوية سياسية تضمن الحق في التعددية والتنوع، والحق فى الحياة والأمن.

كما أكد حزب التحالف، على ضرورة تحقيق حل ديمقراطي للمسألة الكردية، وضمان حقوق الأقليات القومية والعرقية والدينية.

وشدد الحزب، على أن التوجهات الإقصائية للدول العربية، تفتح الباب للتدخلات الاستعمارية، مؤكداً ثقته في قدرة الشعوب على مواصلة مسيرة عسيرة، تترابط فيها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية مع الحقوق الديمقراطية والمطالب الوطنية.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا