التعليم تجري تجربتين لإخلاء مدرستين في عابدين لمواجهة الكوارث

كتبت – أسماء المهدي 

قامت اليوم الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بإجراء خطة إخلاء لمدرستى (الوحدة العربية الابتدائية للتعليم الأساسى، والوحدة العربية للتربية الفكرية) التابعتين لإدارة عابدين التعليمية، وذلك حرصًا من الوزارة على سلامة أبنائها طلاب المدارس، وتأمينًا لهم من أخطار الحرائق والتخريب.

وأكد أحمد خضر مدير عام الإدارة العامة لأمن الأفراد والمنشآت بالوزارة ، أن الوزارة تقوم بتنفيذ سلسلة من خطط إخلاء مبنى المدارس فى حالات الطوارئ بجميع المحافظات؛ سعيًا منها إلى تحقيق الأمن والطمأنينة للطلاب وجميع العاملين بالمدارس، وذلك بتأمين كافة المنشآت التعليمية، وتوعية الطلاب والعاملين بالحقل التعليمى بمجال مواجهة الأزمات والكوارث، وطرق الإخلاء، والإنقاذ ويمثل هذا العام أول تدريب من نوعه لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة.

كما أضاف خضر أن هذه التجربة الرائدة من نوعها لما لها أثر إيجابى على طلاب المدرستين، مشيرًا إلى إنه تم تدريب الطلاب والأفراد على الإخلاء الوهمى لمدة أربعة أيام من قبل فريق من الإدارة المركزية للأمن، وذلك من حيث كيفية الخروج الآمن من المدرسة، ومعرفة أقرب طرق النجاة بالمدرسة، وكيفية مواجهة الأزمة بهدوء، فضلًا عن تدريبهم على كيفية اتخاذ القرار السليم فى مواجهة الأزمات والحوادث.

وأوضحت الدكتورة جيهان عبد الله مديرة مدرسة التربية الفكرية بمدى سعادتها بالمبادرة لأول مرة لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة والتربية الفكرية فى الحماية المدنية، وكيفية المحافظة على أولادنا، وخاصة لهؤلاء الطلاب؛ لتميزهم بطبيعة خاصة في التعامل؛ ليكون قادر على حماية نفسه، ويتفاعل مع المجتمع، والحفاظ على نفسه أثناء مواجهة الكوارث والأزمات.

وأضافت أنه تم تهيئة الجو النفسى المناسب للطلاب؛ لتقبل التجربة دون أدنى خوف، وتوصيل المعلومات والسلوكيات عن طريق سلسلة حكايات، لمدى حبهم للتمثيل ، فقد قام فريق الإدارة العامة للأمن بتدريب الطلاب من خلال إعداد مسرحية وهم أبطالها لمشهد الحريق وأحد الطلاب قام بتمثيل إصابته باختناق، وكيفية انقاذه والاستعداد لمواجهة الخطر، وكيفية التعامل معه، مما لوحظ تجاوبهم الذى كان أكثر من رائع وتفاعلهم الإيجابى، وكل طفل كان يمثل دوره وهو سعيد وقد تم التطبيق، بأبطالها الحقيقيين (رجال الحريق، والشرطة، والإسعاف) تكتمل اللوحة الرائعة نسيخ من التفاعل، وعدم الخوف من الأخر، ووصول الطفل لحماية نفسه من (السكينة، والنار، والكهرباء) وهذه من أساسيات التعامل مع التربية الخاصة، مشيدة بدور القائمين على الحماية المدنية

جدير بالذكر أنه حضر تجربة الإخلاء العميد رمضان على رمضان مأمور قسم عابدين ، ومن الدفاع المدنى مقدم حاتم عثمان سليم، بالإضافة إلى كافة الجهات المعنية من الحماية المدنية بالقاهرة.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا