الدكتورة أمل حرب تكتب : الخروج من الوادى الضيق 

 

رغم جميع المخاطر التى يتحدث عنها البعض فى افغانستان وعن الاحداث المزعجة والخطيرة بإعلان طالبان دولتهم الإرهابية دولة رسمية للبلاد فى العاصمة كابول ..فإن البقاء فى سجن الفكر القديم المظلم يؤدى إلى الهلاك المؤكد ..لذا يجب ضرورة محاولات جادة للخروج من هذا الخندق و يجب أن نتكاتف ونقف وراءها جميعا .مسلم و مسيحى وكل فرد يحلم بدولة مدنية يعيش تحت مظلتها جميع الأديان فى سلام وحب وتعايش وحرية وديمقراطية .دون تعصب أو تشدد أو عنصرية .لابد أن تنهض كل العقول لتفكر فى جميع الوسائل وتهيئ كل الأسباب للتنوير .هو الخلاص وليس لنا سواه للخروج من النفق المظلم ..

اصبحنا فى ورطة أن ندافع عن الدين انه برئ من اى عمل ارهابى أمام الله ورسوله والعالم .وفى نفس الوقت نغير مفاهيم المجتمع الخاطئة والمغلوطة طوال قرون من الزمن تجاه دينهم ..ولا نلحق الأجيال القادمة ان يقعوا فريسة هذا الفكر المظلم اللى اطاح بالمجتمع والمسلمين إلى قاع الأرض. ولاهنحافظ على بلدنا ولا هنعمل ايه ؟ ولا ايه ؟ الحل والبديل والخلاص فى حرية العبادات لكم دينكم ولى دين كما امركم الله ..وقل اعملوا سيرى الله ورسوله والمؤمنون عملكم .اعملوا يا خير أمة..وقل إقرأ..اول كلمة نزلت على نبينا ..اقرأوا واعملوا يا خير أمة وايضا باقى الحل والبديل والخلاص أن نسمو لعالم القيم والاخلاقيات والرحمة وعدالة توزيع الثروات وإنصاف الفقراء وحقوق الإنسان …

الخلاص أن ندفن عدة معتقدات مرسخة فى عقول كثير من المسلمين مثل :

_ أن دم المسلم أعلى من دم الكافر !

_ المراة عورة وناقصة عقل ودين وديتها بنصف دية الرجل ! ونسيتوا خطبة الوداع اوصيكم بالنساء خيرا ، فقط وليس اوصيكم باولادكم ولا أموالكم. لأنه لاينطق عن الهوى ويعرف بنى جنسه وعقليتهم ،

_ الإغراق فى تقديس رجال الدين ونلغى اهم نعمة رزقنا الله وهى العقل !

_ أن نؤمن جميعا بأن الدين لله والوطن لجميع الأديان ، واللى يقولك الوطن ماهو الا حفنة تراب عفنة .ذكره بدخول النبى محمد ص يوم فتح مكة مقولته الشهيرة عن حب الوطن ، ما اطيبك بلد ولولا اهلك اخرجونى منك ما خرجت وما سكنت غيرك ، حب الوطن الكمال الإنسانى والسمو الأخلاق والرحمة .

– تصنيف الناس والراى المسبق والتعصب الأعمى ومؤثراته التى تمنعنا من التفكير بشكل سليم ومحايد .

– لا نلجا فى حلول المشاكل إلى رجل الدين بل إلى المتخصص ،

– إبعاد الدين عن السياسة والحكم

التعليقات متوقفه