الطيب: ليس من حق أى أحد أن يعبث بدين مليار ونصف المليار مسلم

كتبت – رجاء عبدالنبي
صرح  الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن ما قيل مؤخرًا حول أن المرأة يجب أن تأخذ مثل الرجل فى الميراث، تصدى له الأزهر، ولكل الآراء المنفلتة، وبيَّن أن هذا تخريب وهدم للدين، ومن الأسف كانت هناك أصوات لبعض المثقفين والمثقفات تقول إن هذا شأن داخلي لكل بلد، تسن فيه مثل تلك القوانين، وليس للأزهر دخل فى مثل هذه الأمور.
وتابع الطيب، خلال حديثه الإسبوعي، المذاع عبر فضائية المصرية، اليوم الجمعة: “هنا يجب أن أؤكد أنه ليس هناك إسلام لكل دولة على حدة، وإنما هناك إسلام واحد ينضوى تحته جميع المسلمين، وليس من حق أى أحد أن يعبث بدين مليار ونصف المليار مسلم، فهو دين عام للمسلمين، وواجبنا أن نتصدى لأى اعتداء على هذا الدين، أيا كان مصدر هذا الاعتداء، لكننا لا نلزم أى بلد بما نراه، فهم أحرار فيما يرتضوه من قرارات، لكن ليسوا أحرارا أن يعبثوا بكلمة أو حرف من كتاب الله أو سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهذه هى مهمتنا فى المقام الأول”.
كما أكمل: “المجلس القومى للمرأة دائمًا ما يقول لنا: أعطونا حقوقنا التى أعطتها الشريعة الإسلامية لنا، ولا نحتاج أكثر من ذلك، ومعهم حق، لأن المرأة ظلمت فى أمور كثيرة باسم التطبيق الخاطئ للشريعة الإسلامية، وأكثر مجالين تتحقق فيهما هذه الفوضى هو مجال الطلاق ومجال تعدد الزوجات”، مؤكدًا أنه حين نتحدث فى الشريعة لا نأخذ فى اعتبارنا توجيهات المجلس القومى للمرأة أو أى مجلس آخر، وإنما نصوص الشرع ومقاصده هى الموجه الأول والأخير فى اجتهادنا وتجديدنا”.”.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا