الغرفة التجارية ترصد ارتفاعات جنونية فى أسعار السلع الغذائية

0

كتب: محمد أبوطالب

كشف تقرير اقتصادى للغرفة التجارية بالقاهرة عن زيادة فى أسعار كثير من السلع الأساسية خلال أبريل، مقارنة بشهر فبراير الماضى، سجلت الحبوب والبقوليات زيادة بلغت 23٪ والزيوت والمسلى زيادة بنحو 8٪ والجبن والألبان والبيض بنحو 2٫5٪ والدواجن 2٫4٪ واللحوم الحمراء والأسماك بنحو 2٫8٪ والخضراوات الطازجة 10٫2٪ والفاكهة 3٫7٪ والمنظفات الصناعية 6٪ والحديد 8٪.

وأشار التقرير إلى ارتفاع إجمالى إنتاج الخضراوات ووصل إنتاج الطماطم إلى زيادة بلغت 8 آلاف و372 طنا بإجمالى مساحة مزروعة بلغت 501 ألف فدان وبلغت إنتاجية الفدان الواحد 66 طنا، ووصل إجمالى إنتاجية الكوسة إلى 375 ألف طن بإجمالى مساحة مزروعة تصل إلى 50 ألف فدان، وجاء إجمالى إنتاجية البطاطس 495 ألف طن بإجمالى مساحة منزرعة بلغت 437 ألف فدان بإنتاجية 4 أطنان للفدان، بينما بلغ إنتاج الفاصوليا الخضراء نحو 229 ألف طن بإجمالى مساحة منزرعة 53 ألف فدان بإنتاجية 4٫5 طن للفدان.

وأشار التقرير إلى احتلال مصر المرتبة الأولى فى إنتاج وتصدير محاصيل الفاكهة، مشيراً إلى أن الأولوية لتصدير الموالح والتى تحقق عائدا يمكن الحكومة من سد عجز فى الميزان المصرى.

من ناحية أخرى رصدت «الوفد» فى جولتها ارتفاعات الأسعار الأخيرة، حيث تراوح سعر الطماطم ما بين 8٫5 و10 جنيهات للكيلو، والبصل ما بين 6 و9 جنيهات للكيلو، والكوسة ما بين 7٫5 و8 جنيهات للكيلو، والخيار ما بين 7 و8 جنيهات للكيلو، والسبانخ بلغ 8 جنيهات، والباذنجان الأبيض 15 جنيهاً، والفلفل الأخضر تراوح ما بين 17 إلى 20 جنيهاً للكيلو، وورق العنب ما بين 20 و25 جنيهاً للكيلو، والفاصوليا سجلت 12 جنيهاً للكيلو، وسجل التفاح ارتفاعاً ليتراوح ما بين 15 جنيهاً للبلدى، و22 جنيهاً للمستورد، وتراوح سعر الموز ما بين 9 و12 جنيهاً للكيلو، والبرتقال الصيفى ما بين 10 و12 جنيهاً للكيلو، وبلغ سعر الكمثرى 12 جنيهاً للكيلو.

كما سجلت أسعار الجبن زيادة ليتراوح سعر الجبن الشيدر ما بين 50 جنيهاً للكيلو محلى، و82 جنيهاً للشيدر النيوزيلندى، والجبن البيضاء ما بين 38 جنيهاً للقريش، و42 للدوبل كريم، والأسطمبولى وصلت إلى 45 جنيهاً للكيلو، واللبن السائب تراوح ما بين 10 و11 جنيهاً للكيلو.

وكشف التقرير عن مفاجأة تتعلق بالأسمدة التى تعد من العناصر المهمة فى استخداماتها، حيث إنها تسهم فى زيادة خصوبة التربة، وبالتالى تؤدى لزيادة معدلات الإنتاج، إلا أن التقرير أشار إلى قيام مصر بتصدير جميع أنواع الأسمدة بالكامل للخارج، وتتصدر الأسمدة الفوسفاتية المرتبة الأولى يليها كافة أنواع الأسمدة الأخرى، يقابلها فى الجانب الآخر الواردات، وسجلت الأسمدة الفوسفاتية المرتبة الأولى، والنسبة الأكبر من حجم الواردات ثم البوتاسية وتليها الماغنسيوم.

وكانت الشركات قد بررت توجيه معظم إنتاجها للتصدير، وقامت بخفض الكميات الموردة للسوق المحلى بدعوى معاناتها من ارتفاع تكلفة الغاز الطبيعى ومدخلات الإنتاج.

اترك تعليق