المعارضة الفنزويلية ترفض دعوة الرئيس لصياغة دستور جديد ورئيس البرلمان يدعو للتمرد

0

كتب – هاني حسني

رفض هنريكي كابريليس أحد أبرز قادة المعارضة الفنزويلية دعوة الرئيس نيكولاس مادورو إلى صياغة دستور جديد للبلاد، داعيا أنصاره إلى الاستمرار في الاحتجاجات وعدم “إطاعة هذا الجنون”.
من جانبه، دعا رئيس الجمعية الوطنية خوليو بورجيس المواطنين إلى التمرد وعدم قبول ما أسماه “انقلاب” من قبل الرئيس مادورو.

وقال هنريكي كابريليس أحد أبرز قادة المعارضة والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية، على تويتر إن “مادورو يعزّز الانقلاب ويُعمّق الأزمة الخطيرة”. واعتبر كابريليس أنّ السلطة تسعى إلى “قتل الدستور” من خلال هذه المبادرة التي تُشكل “تزويراً”، داعيا مناصري المعارضة إلى “عدم إطاعة هذا الجنون”.

وكان مادورو دعا أمس الاثنين، إلى تشكيل مجلس تأسيسي يُكلّف بصياغة دستور جديد، ويكون أعضاؤه الممثّلون لمختلف القطاعات المجتمعية غير منتمين إلى أحزاب سياسية.

وقال مادورو أمام الآلاف من مناصريه المحتشدين وسط كاراكاس لمناسبة عيد العمل، إنّه من أجل “الوصول إلى السلام الذي تحتاجه البلاد وهزيمة الانقلاب الفاشي، أدعو إلى (تشكيل) مجلس تأسيسي من الشعب، لا من الأحزاب السياسية. ”

وكانت المعارضة الفنزويلية قد شاركت في مسيرات عدة الاثنين احتفاء بمرور شهر على تظاهراتها ضد مادورو، في تحدّ للسلطات التي تنظم عادة تظاهرات مؤيدة لها لمناسبة عيد العمال في 1 مايو.

وفي وقت لاحق الاثنين، اقتحم متظاهرون قاعدة الجنرال فرانشيسكو العسكرية شرق كاراكاس، حيث أقدم عدد من المتظاهرين على إزالة جزء من السياج خلال مسيرة ضد الرئيس مادورو، ودخلت مجموعات صغيرة من المتظاهرين إلى القاعدة، لكنّ قوات الأمن طردتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق الخرطوش.

من جانبه، دعا رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا خوليو بورجيس المواطنين إلى التمرد وعدم قبول ما سماه انقلاب” من قبل الرئيس نيكولاس مادورو الذي أعلن عن إجراء انتخابات لتشكيل جمعية تأسيسية جديدة تمتلك سلطة إعادة صياغة الدستور.

اترك تعليق