فؤاد سراج الدين يكتب : المساكن الخشبية هى الحل

0

هل نحن افضل من الاوروبيين والامريكان في اختيار شكل ونوع المساكن !!؟ قليل جدا هي المساكن التي تبني بالطوب والاسمنت والحديد وتتركز في عواصم الولايات فقط اما اكثرية المساكن فهي مصممة من الخشب وتتكون من طابقين فقط فالي متي سنظل نبني الابراج السكنية بالحديد والطوب والاسمنت المسلح ثم تباع الشقة بمليون جنيه !!؟؟ هل في استطاعة اي شاب يبدا حياته في ظل هذه الدخول الهزيلة ان يشتري شقة او حتي يستاجرها ب 3 او 5 او 10 الاف جنية ويدفع مقدم الايجار …
الي متي ستظل ثقافة البناء المسلح تتحكم فينا ولا نريد ان نتخلي عنها حتي صارت المدن ابراج واستهلاك لجميع الموارد من كهرباء للاسانسير ومياه الشرب وضغط علي مواسير الصرف الصحي التي هي اصلا متهالكة وطفحت في معظم المدن وغيره من انماط الاستهلاك المادي الغير مبرر …
وصلت اسعار الشقق الي حد لا يقدر الشباب علي شراؤها او دفع قيمة ايجارها وبالتالي ذاد العرض وبقيت الشقق خاوية لا تجد من يقطنها ورغم هذا ظلت الاسعار مرتفعة لم تنخفض بل ذادت وهي خالية لان طبعا المستثمر لا تفرق معه فهي تزداد ارتفاعا مقابل انخفاض قيمة الجنيه المصري نتيجة ندرة الانتاج وتراجع ارقام التصدير …
ما المانع ان تختار المدن الصناعية والحرفية في التوسع الافقي وتبني المدن السكنية بالخشب طابقين فقط افقيا للتوسع الافقي بعد الزيادة السكانية الرهيبة التي لو تركناها بدون تنظيم ستكون وابلا من الأمراض والمشاكل التي يخلفها الزحام …ويمكن استخدام المساكن الخشبية في القري فحاليا الفلاحين يبنون مساكنهم بالمسلح ونتيجة لعدم وجود صرف صحي يغرقون في الامراض والمجاري وكذلك في الاراضي الزراعية المصلحة حديثا فهي ارخص كثيرا من مبني المسلح الذي يؤجر حاليا بدون تجهيز علي الطوب وبدون منافع وب 500 ج شهريا ولا ماء ولا صرف ….
سبق ان كتبت في ذات الموضوع واقترح البعض تبني افكار العالم المهندس حسن فتحي في البناء الفرعوني بالحجارة ولا مانع ان انخفضت التكلفة …ولكن بنظرة ثاقبة لاسعار الخشب تجد ان المتر الكعب الجديد ب 4200 جنيه والخشب التيك 23 الف ج والموسكي 5800 ج والعزيزي 13 الف ج ولوح الكونتر الابلاكاش 600 ج والخشب M.D.F اسباني 340 ج
وذكرنا كل هذه الاسعار لان المنازل تتكون من خليط لتلك الانواع وفي المتوسط مع ذوي الخبرة قالوا ام المنزل يحتاج 5 متر مكعب في متوسط 10 الاف جنيه والمصنعيه والنوصيلات والكهرباء والمياه والرصف فليكن 200 الف جنية علي الاكثر ماهو المانع لو قامت البنوك الوطنية بتمويل تلك المساكن والمدن التي تنشاء بجوارها بنفس الخشب الصاج المضلع ويباع المنزل علي اقساط للشباب المقبل علي العمل والزواج وطبعا لو اقمناه علي طريق فرعي واحد من الغرب بلاش الشرق .. لاسباب مفهومه
لو مشروع صناعة دواجن متكامل مثلا او ملابس او صناعات غذاءية لتشغيل كقير من البطالة ونساهم في الحد من ظاهرة العنوسة المتزايدة ..
كان حوار طرحتة علي بعض المعنيين بمشاكل الوطن وتحجج احدهم بندرة الاخشاب عندنا لعدم وجود غابات فقلت له عندما يقل الحديد والاسمنت نستورده قال نعم قلت له نستورد الخشب والكميات ستخفض من اسعاره ولوتصورنا حجم العمل بهذا المشروع من نجارة وتركيبات ورصف ومصانع ….الخ نستطيع ان نقول باننا في طريق التنمية واكيد المشروع له تفاصيل وقد اختصرنا وبسطنا بقدر الامكان ليطلع علية المعنيين بهموم الوطن والمواطن .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق