الناقد الرياضي كامل عبدالظاهر يكتب: مي حلمي التي يجب أن تكتمل بها قناة الاهلي

0

قناة الاهلي مليئة بالنجوم سواء كانوا من الشباب مثل محمد فارس وأحمد أسامة وكريم سعيد أو من أصحاب الخبرات العميقة مثل إسلام الشاطر وإبراهيم المنيسي وعدلي القيعي وأحمد عويس وغيرهم، وصدى برامجهم وتحليلهم وآرائهم له تأثير قوي لدى القاصي والداني، ولكن تفتقد القناة لعنصر مهم صعب أن تخلو قناة منه ألا وهو العنصر النسائي، ففي السابق كانت تتواجد شيما صابر وكان وجودها يضفي رونقًا وبه اكتملت منظومة القناة وبعد رحيلها اصبحت القناة بحاجة لعودة العنصر النسائي مرة أخرى فهو له جمهور ويعد من القوى الناعمة المؤثرة في خريطة أي قناة.

والسؤال الذي سيدور في ذهن قارئ المقال الآن من على الساحة حاليا تستحق التواجد في قناة الاهلي وتنطبق عليها شروط الانضمام لقناة نادي عريق مثل الاهلي؟

وجهة نظري ان الوحيدة على الساحة الإعلامية حاليا التي تستحق الانضمام لمنظومة القناة هي المتألقة والمشاكسة مي حلمي التي كونت جماهيرية في وقت قليل جدًا وبرنامجها الحكم على قناة الحدث اليوم له نسبة مشاهدة محترمة، كما يحسب لها جرأتها وقدرتها على المنافسة في ظل وجود عمالقة الاعلام شوبير وشلبي وحتحوت وفايق وغيرهم.

ولكن هل شخصية مي حلمي تناسب قناة الاهلي وما هي مميزاتها التي تجعلها تنضم للمنظومة؟ هذا السؤال ايضا سيدور في ذهن القارئ ويجب أن نسرد إجابته.

مي حلمي

من خلال متابعتي لبرنامجها لمست في شخصية مي حلمي أشياء عديدة تجعلها اولى بالانضمام من غيرها لقناة الاهلي:
أولا: مي حلمي تنتمي للاهلي قلبًا وقالبًا وتدافع عن الكيان بشراسة ضد أي إساءة له، حتى لا تقبل الإساءة لأي شخصية اهلاوية وحبها الشديد للاهلي يجعلها تخرج في بعض الأوقات عن حيادها في البرنامج وهو ما ظهر واضحا في كثير من الحلقات رغم ان برنامجها يعرض على قناة محايدة “الحدث اليوم” فما بالك لو كانت في قناة الاهلي فكيف سيكون حبها ودفاعها عن الكيان؟ وهذا السبب كافي جدًا لتواجدها في قناة الاهلي التي من المفترض أن تضم المحبين والمنتمين للاهلي وليس العكس.

ثانيًا: مي حلمي مشاكسة وشرسة جدا وترفض التنازل عن حقها وهو ما وضح حينما تمت الإساءة إليها من البعض ورأينا كيف كان رد فعلها، وقناة الاهلي تحتاج لهذا النوع المشاكس الذي يدافع عن حقه وحق ناديه بشراسة.

ثالثًا: مي حلمي لها طلة وكاريزما خاصة تجذب المشاهد إليها، فالمشاهد يحب المذيع الذي يستخلص الإجابات من ضيوفه والذي يصد ويرد أثناء الحوار وهي تجيد ذلك جيدًا، وهذا ما يفعله على سبيل المثال وائل الابراشي في برامج التوك شو.

هذه الأشياء وغيرها أدعى لتواجدها في قناة الاهلي التي تطورت كثيرًا بعد تولي الكابتن محمود الخطيب رئاسة النادي الاهلي حيث اضاف إليها نجوم السوشيال ميديا فارس وأسامة كما اضاف إليها بعض الواعدين في التحليل مثل كريم سعيد وتامر بدوي وايضا وجود الصحفي الرائع احمد عويس منحها بريقًا خاصًا ويستحق الكابتن الخطيب التحية والشكر على هذا التطوير ونتمنى منه أن يكمل هذا التطوير اكثر واكثر في الفترة القادمة.

وليس شرطًا ان تكون مي حلمي الوحيدة التي تستحق ذلك فهذه وجهة نظري التي تحتمل الصواب أو الخطأ وربما يرى المجلس وإدارة القناة عنصر نسائي غيرها يستحق ولكن المطلوب أن يتواجد ذلك العنصر حتى تكتمل المنظومة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق