بحضور 6 رؤساء أفارقة.. شرم الشيخ تستضيف “كوميسا” للمرة الثانية

كتبت – دنيا على

يستضيف الرئيس عبدالفتاح السيسي، 6 رؤساء دول أفريقية خلال منتدى أفريقيا 2017 الذي سيعقد هذا الأسبوع في مدينة شرم الشيخ.
ومن المقرر أن ينضم رئيس غينيا، الرئيس الحالى للاتحاد الأفريقى، إلى المنتدى بالإضافة إلى رؤساء تشاد ورواندا وكوت ديفوار وجزر القمر والصومال.
وعقد المنتدى التجاري والاستثماري، تحت عنوان “قيادة الاستثمار من أجل النمو الشامل”، لزيادة الاستثمارات في إفريقيا والتعاون عبر الحدود.
كانت مصر قد استضافت في 2015 توقيع الاتفاق الثلاثي بين الجماعات الاقتصادية الإقليمية الثلاث الجماعة الإنمائية للجنوب الإفريقي والكوميسا ومجموعة شرق إفريقيا، وتم تصميم المنتدى لقادة الأعمال الأفارقة للعب دور أكبر من خلال الاستثمار في الفرص في جميع أنحاء القارة.
وعقدت الدورة الأولى من المنتدى في فبراير 2016، وتم تعزيز هذا البرنامج ليشمل هذا العام مائدتين مستديرة لعقد لقاءات رئاسية حصرية، حيث سيبحث قادة الأعمال علنا ​​السياسة مع الرؤساء الأفارقة الحاضرين للمساعدة في خلق بيئة عمل أكثر ملاءمة، بالإضافة إلى فرص هائلة للاستثمار والأعمال المتاحة في القارة.
ويؤدي الشباب ورجال الأعمال دورا بارزا، حيث تمت دعوة أكثر من 50 من رواد الأعمال في القارة لعرض أعمالهم وسيتم تقديمهم للمستثمرين والأموال في غرفة صفقة برعاية أسوكو البصائر.
من جانبها أكدت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، على أهمية زيادة التعاون فيما بين بلدان أفريقيا: “إن التجارة البينية الأفريقية تعد عنصرا قيما في استراتيجية النمو الاقتصادي لإفريقيا ومصر”، وبالنسبة لاستراتيجية النمو في مصر، لا تزال التجارة البينية الإفريقية مكونا قيما، وعلى الرغم من أن الأسواق الأوروبية وأمريكا الشمالية تسيطر على الأنشطة التجارية في مصر، إلا أن لدينا قربا من الأسواق الإفريقية، فضلا عن الاتفاقيات التجارية مع الدول الإفريقية، والأسواق التي شهدت مصر زيادة في تجارتها تشمل شمال أفريقيا، وتحديدا المغرب، شرق أفريقيا، وتحديدا كينيا وجنوب إفريقيا والسودان.
وقالت هبة سلامة، رئيسة هيئة التنظيم العقاري، مسئولية القطاع الخاص في ابتكار حلول مبتكرة، إنه يمكن للقطاع الخاص أن يلعب دورا هاما في سد الفجوة في البنية التحتية البالغة 93 مليار دولار أمريكي، مضيفة أن التصنيع قطاع مهم آخر حيث هناك حاجة لدعم القطاع الخاص، ويقدر معهد ماكينزي العالمي أن أفريقيا يمكن أن تضاعف إنتاجها الصناعي خلال 10 سنوات، ما قد يؤدي في نهاية المطاف إلى خلق ما بين 6 ملايين و14 مليون وظيفة مستقرة، وزيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا”.
ويعقد المنتدى بين 7-9 ديسمبر، ويضم المتحدثون بعض كبار المديرين التنفيذيين وصناع السياسات في إفريقيا، من بينهم إيزابيل دوس سانتوس، رئيس ونيتل أنغولا، ودانيال ماتجيلا، والرئيس التنفيذي لمؤسسة الاستثمار العام، والدكتور أحمد هيكل، مؤسس شركة القلعة، وتوني إلوميلو، رئيس مجلس إدارة أوبا، فيرا سونغوي، الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا