برئاسة سمو الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيزإعلان الفائزين بجائزة الأمير طلال في مجال “ المياه وخدمات الصرف الصحي ”

الفائزون من بنجلاديش واليمن ومالاوي وغانا

0

 

كتبت/ بسنت الزيتونى
أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) عن المشاريع الفائزة بجائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية للعام 2019، في مجال المياه وخدمات الصرف الصحي، الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة 2030، وذلك بعد أن أقرتها لجنة الجائزة في اجتماعها الذي عقد افتراضياً، في يوم الثلاثاء 21 أبريل 2020م.

وقد أعلنت اللجنة فوز أربعة مشاريع من بين 83 مشروعاً تم ترشيحها للجائزة في فروعها الأربعة. والتي قدمت من 38 دولة ممثلة عن آسيا و إفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية وأوروبا، وقد تم تقييم هذه المشاريع بواسطة خبراء متخصصين وفقا لمعايير وشروط الترشح للجائزة.

وقد فاز مشروع ”الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للمجتمعات الحضرية الضعيفة من خلال خدمة المياه والصرف الصحي” بجائزة الفرع الأول ( 400 ألف دولار)، المخصصة لمشروعات المنظمات الأممية والدولية والإقليمية. وقد نفذته المــاء والحيــاة في بنجلاديش .
وفاز مشروع ”برنامج لاستخدام أنظمة الطاقة الشمسية لتشغيل آبار مياه الشرب” بجائزة الفرع الثاني ( 300 ألف دولار)، والمخصصة لمشاريع الجمعيات الأهليـة الوطنية وقد نفذته مؤسسة صلة للتنمية في اليمن.
وفاز مشروع “مشروع المياه والصرف الصحي في مدينة مزيمبا” بجائزة الفرع الثالث (200 ألف دولار)، والمخصصة لمشاريع الجهات الحكومية، والمؤسسات العامة ومؤسسات الأعمال الاجتماعية، وقد نفذه مجلس مياه المنطقة الشمالية في مالاوي.
في حين فاز مشروع ”مشاريع المياه النظيفة التي تقودها النساء للقرى الغانية الريفية” بجائزة الفـــــــــــرع الرابع (100 ألف دولار)، والمخصصة لمشاريع الأفراد وقد نفذ في غانا بمبادرة وجهد من قبل ساها العالمية.

ويرأس لجنة جائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، وتضم اللجنة في عضويتها عدداً من الشخصيات التنموية البارزة التي تمثل قارات العالم وهم : جلالة الملكة صوفيا، ممثلة لقارة أوروبا، والسنيورة مرسيدس مينافرا، السيدة الأولي سابقا في الأورجواي ممثلة لقارتي أمريكا الجنوبية والشمالية، ومعالي الدكتور أحمد محمد علي، الرئيس السابق لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ممثلا للمنطقة العربية، والبروفيسور محمد يونس، الفائز بجائزة نوبل للسلام ومؤسس بنك جرامين، ممثلا لقارة آسيا، والدكتور يوسف سيد عبدالله، المدير العام السابق لصندوق أوبك للتنمية الدولية، ممثلا لقارة أفريقيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق