التخطيط والتنمية المحلية اجتمعا لبحث برنامج تطوير الخدمات الحكومية

كتبت – رجاء عبدالنبي

اجتمعت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، في ديوان عام وزارة التخطيط، بالدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية، لبحث برنامج تطوير الخدمات الحكومية التي تقدمها الإدارة المحلية ودراسة تلك الخدمات وإجراءات الحصول على كل خدمة والوقت اللازم للحصول عليها وكيفية تبسيطها وميكنتها وتحويلها إلي خدمات إلكترونية.

وذلك بحضور فريقين من خبراء الوزارتين، واستمر الاجتماع لثلاث ساعات، ناقش فيه الطرفان سبل تيسير الخدمات عن المواطنين، ووسائل الحد من الآثار السلبية للبيروقراطية.

وقالت السعيد: “نحتاج إلى الاستثمار في البشر والتكنولوجيا أكثر من أي شيء آخر، وبرنامج تطوير الخدمات الحكومية يستثمر في الأمرين معًا”.

وأوضحت الوزيرة: “من المشكلات التي تواجه هذا البرنامج المتطور أنه لم يحظ بعد بالقدر الكافي من الدعاية، وبالتالي لم يصل إلى الناس، مما جعله مجهولاً لقطاع من المواطنين، وهذا أمر سنجد له حلاً سريعًا” وأضافت: “الخدمة الموجودة التي لا يعرف عنها الجمهور شيئًا هي خدمة غير موجودة”.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى أن برنامج تطوير الخدمات الحكومية بوزارة التخطيط بالتعاون مع فريق عمل من وزارة التنمية المحلية قام منذ فترة بالعمل علي تطوير تقديم الخدمات في بعض الأحياء مثل حي المعادي ومصر الجديدة.

ومن جانبه أشار هشام الشريف، إلى أهمية حصر جميع الخدمات التي تقدمها الإدارة المحلية للمواطن، وتحديد أولويات تلك الخدمات من وجهة نظر المواطن للعمل على توحيد إجراءات الحصول علي الخدمات بين المحافظات وداخل كل محافظة وأهمية تيسيير وتبسيط إجراءات تقديم الخدمات للمواطنين، مشيرا إلى أهمية تحويل تلك الخدمات إلى إلكترونية ما ييسير على المواطن الحصول عليها ويقلل من الوقت الذي يستغرقه في ظل معاملة متميزة من مقدم الخدمة تحت شعار “خدمة بابتسامة”.

وأضاف أن الوصول الي ذلك يتطلب دراسة دورة تقديم كل خدمة والأوراق المطلوبة للحصول عليها والبدء في تبسيط إجراءات الخدمات ذات الاولوية والأكثر طلباً من المواطنين وتبسيط إجراءتها وميكنتها وكذا تهيئة المناخ سواء الفيزيقي أو التكنولوجي أو الإداري لتقديم الخدمة بما يسهم في زيادة رضاء المواطن المصري عن مستوي وجودة الخدمات المقدمة له.

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أهمية أن يكون أساس تطوير تقديم الخدمات هو المواطن المصري واحتياجاته والطريقة التي تلائمه في الحصول على الخدمة وأن يأخذ تطوير الخدمات في المناطق الريفية ومحافظات الصعيد أهمية مماثلة لما يأخذه من اهتمام في القاهرة والإسكندرية .

وتم خلال الاجتماع أيضا استعراض تجارب تطوير تقديم الخدمات في بعض المحافظات والأحياء كنموذج لمستوي التطوير المطلوب تعميمه من خلال العمل المشترك بين وزارتي التنمية المحلية والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري.

وقد أسفر الاجتماع عن تكوين مجموعة عمل مشتركة بين الوزارتين تكون مهمتها وضع خارطة طريق لتطوير تقديم الخدمات وتحديد الخدمات التي يتم تطويرها وفقاً لجدول زمني يبدأ من اليوم الأربعاء، وأن يتم خلال الأسبوع المقبل، الإعلان عن مجموعة من الخدمات تم تطويرها وميكنتها وتبسيط إجراءتها وتليها مجموعات أخري من الخدمات وفقاً لجدول زمني خلال الثلاث أشهر القادمة.

يُذكر أن برنامج تطوير الخدمات الحكومية يستهدف ربط المحافظات إلكترونياً مع الجهات التابعة لها، مثل: مديريات الصحة والتعليم وغيرهما، وكذلك مع الجهات الخارجية مثل: الطيران المدني أو الدفاع المدني.ويتم تنفيذ المشروع بالأحياء والمدن في ثلاث مراحل، تبدأ بمرحلة أولى هي التجهيز الإنشائي وصرف الأجهزة وتركيب الشبكات بالتوازي مع التدريب الأساسي والمتقدم، والمرحلة الثانية تتمثل في التدريب على التطبيقات وإدخال الملفات الأساسية ، وتنتهى عملية التنفيذ بمرحلة أخيرة هي التشغيل التجريبي مع المواطنين.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا