بوفون يودع يوفنتوس لكن ليس كرة القدم

أعلن الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون أمس أنه سيترك يوفنتوس بشكل «نهائي» في ختام الموسم الحالي، لكنه لم يقفل الباب على مواصلة مشواره الكروي رغم أعوامه الـ43 بانتظار العروض التي ستقدم له. وقال بوفون في تصريحات إعلامية: «مستقبلي واضح: في نهاية الموسم سأترك يوفنتوس بشكل نهائي وبعدها سأرى إن كنت سأتوقف أو إذا كنت سأجد حلاً يمنحني حوافز جديدة». وأشار بوفون الذي دافع عن مرمى يوفنتوس منذ 2001 حتى 2018 قبل أن يتركه لموسم واحد من أجل مغامرة فرنسية مع باريس سان جيرمان، إلى أنه «في يوفنتوس، قدمت كل شيء وحصلت على كل شيء. وصلنا إلى نهاية حقبة ومن الصواب أن أضع حداً للارتباك الحاصل».

وتوج بوفون بلقب الدوري الإيطالي 10 مرات بقميص يوفنتوس وبقي معه حين أنزِلَ إلى الدرجة الثانية موسم 2006 – 2007 بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج، ما عزز مكانته لدى مشجعي فريق «السيدة العجوز» الذي وصل معه إلى نهائي دوري الأبطال ثلاث مرات لكنه سقط عند العقبة الأخيرة أمام غريمه المحلي ميلان (2003) وبرشلونة (2015) وريال مدريد الإسبانيين (2017).

ويودع بوفون عملاق تورينو مع حسرة التنازل عن لقب الدوري المحلي لصالح الغريم إنتر، في وقت يصارع يوفنتوس من أجل محاولة التأهل الموسم المقبل لدوري أبطال أوروبا (يحتل حالياً المركز الخامس قبل ثلاث مراحل على نهاية الموسم). وبعد الخروج المخيب أيضاً من دور الـ16 بدوري الأبطال على يد بورتو البرتغالي، سيكون يوفنتوس أمام فرصة إهداء بوفون لقب أخير قبل الرحيل حين يواجه أتالانتا في نهائي مسابقة الكأس المحلية في 19 الشهر الحالي.

نقلا عن الشرق الاوسط

التعليقات متوقفه