توصيات ختام ورشة إعلام صديق للطفولة في أبو ظبي

 

اختتمت اليوم الثلاثاء 21 ديسمبر 2021 أعمال ورشة عمل “إعلام صديق للطفولة” التي عقدت بإمارة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، باستضافة من المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الإماراتي وبالتعاون مع كل من جامعة الدول العربية – قطاع الشئون الاجتماعية والمجلس العربي للطفولة والتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند.
وقد أكد المشاركون من الإعلاميين على ضرورة تطبيق وتعميم المبادئ المهنية لمعالجة الإعلام لقضايا حقوق الطفل، وفق رؤية إعلامية ترتكز على احترام حقوق الطفل، وتعزز مبادئ حمايته ونماءه ومشاركته، وإعمال مصلحته الفضلى، كما طالبوا الإعلام بضرورة حماية الهوية الشخصية للطفل، ومراعاة الدقة والمصداقية والوضوح والموضوعية، مع الاستعانة بالخبراء في محتلف مجالات حقوق الطفل، وذلك سعيا لتحقيق شعار “إعلام صديق للطفولة”.
وكانت الورشة – التي شارك فيها ما يقرب من 50 من الإعلاميين من المؤسسات الإعلامية والمؤسسات المهنية والتعليمية في المجال الإعلامي بدولة الإمارات العربية المتحدة – قد ناقشت عددا من القضايا المتعلقة بالإعلام وحقوق الطفل بمشاركة عدد من الخبراء العرب، وذلك بهدف إكساب الإعلاميين خلفية معرفية وحقوقية ومهارية عن حقوق الطفل لتعزيز دورهم في حماية الأطفال في وسائل الإعلام، واستثمار التقنيات الحديثة لوسائل الإعلام في تعريف الرأي العام بحقوق الأطفال، بالإضافة إلى العمل على تحفيز الإعلاميين وبناء الدافعية لديهم نحو تثقيف وتمكين أنفسهم من قضايا حقوق الأطفال.
يذكر بأن الورشة استمرت ثلاثة أيام وافتتح أعمالها كل من معالي السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، وسعادة الأستاذة الريم بنت عبد الله الفلاسي أمين عام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وسعادة المهندس محمد رضا فوزي مدير إدارة البحوث والتوثيق وتنمية المعرفة نيابة عن سعادة الأستاذ الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية.
كما شهدت الورشة تكريم الفائزين بجائزة المؤسسات الصديقة للطفولة لعام 2020 -2021 والتي تمنحها جامعة الدول العربية ممثلة بقطاع الشؤون الاجتماعية (إدارة المرأة والأسرة والطفولة) تقديراً للجهود والمبادرات المميزة التي قامت بها المؤسسات للارتقاء بقضايا الطفولة في المنطقة العربية، وجلسة حوارية للاطفال واليافعين تناولوا خلالها أهمية الإعلام، وعبروا عن رؤاهم تجاه إعلام يسهم في تنشئة الأطفال بشكل سليم يتناسب مع التقدم التكنولوجي.

التعليقات متوقفه