تونس.. الإعدام ذبحا لراع بعد استجواب قصير

كتبت – أسماء المهدي 

نشر تنظيم “داعش” بتونس أمس الأول مشاهد مصورة لاستجواب وإعدام راعي أغنام تونسي يدعى خليفة السلطاني ، وذكرت مواقع تونسية أن جريمة ذبح السلطاني جرت في 3 يونيو الماضي في جبل مغيلة بسيدي بوزيد، الواقعة وسط البلاد تقريبا ، وظهر الراعي جاثيا بوجه متورم ويدين مقيدتين خلف ظهره، فيما قام باستجوابه شخص لم يظهر في المشهد.

وأقر السلطاني بأن أحد حراس ثكنة “سبيطلة” طلب منه إبلاغه إذا صادف آثار غرباء في المنطقة.

وحين سئل الراعي عن المقابل المادي الذي منحه له الحارس، أجاب بأنه لم يتقاض أي أجر، وكانت ردة فعل المستجوب أن قال مستنكرا: “ولماذا إذا تعمل معه؟”.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا