حزب العدل يشيد بجولة الرئيس فى أوروبا .. ويأمل أن يشعر المواطن بنتائجها قريبا

 

كتب : احمد سمير

اشاد معتز الشناوى، المتحدث الرسمي لحزب العدل، بالجولة الأوربية التى قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، خلال الأيام الجارية.

مؤكدا نأمل فى حزب العدل أن تنعكس نتائج الجولة الرئاسية على العديد من المجالات الهامة، منها الاقتصادية والبيئة وغيرها، وان يشعر بذلك المواطنيين فى القريب العاجل، لتتواكب مع ما تشهده الأوضاع الداخلية من انفراجة سياسية، طالما طالب بها حزب العدل وغيره من القوى المدنية.

وأكدا أن زيارة الرئيس لفرنسا، بناء على دعوة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون تأتى تأكيدا على دور مصر الدولى خاصة وأن فرنسا هى ثانى إقتصاد أوربى وتمثل فى إستراتيجيتها الدولة الوطنية، على الرغم من أنها لاعب رئيس فى الإتحاد الاوربى والتى كان لها دور رائد فى دعم الكثير من الملفات المصرية، ونأمل فى حزب العدل أن تنتج هذه الزيارة الكثير من الدعم فى ملف الغذاء خاصة وأن فرنسا أحد

أهم مصدرى القمح.

واضاف المتحدث الرسمي لحزب العدل، أن زيارة الرئيس السيسي لصربيا للمرة الأولى تعبر عن مدى الاهتمام المصري بدول شرق أوروبا، لبحث آليات تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين الجانبين، فضلاً عن النظر فى سبل التعاون والتنسيق على الصعيدين الدولى والإقليمى.

مشيدا بزيارة الرئيس لصربيا، والتى بدأت باستقبال الرئيس الصربي “ألكسندر فوتشيتش” للرئيس السيسي، واصفا الزيارة لصربيا، بانطلاقة نحو تعاون اقتصادي حقيقي، بدأ بعقد منتدى الأعمال المصري الصربي، بما يؤكد إنفتاح مصر على كافة الإستراتيجيات والثقافات، إيمانا من مصر بأهمية الحوار والشراكة الإيجابية.

وشدد الشناوى لا شك أن زيارات الرئيس الأوروبية تمثل انطلاقة للسياسة الخارجية المصرية، ونرى أن الزيارة لألمانيا، بناء على دعوة المستشار الألماني تبرز مدى الأهمية التي توليها برلين لمصر، كشريك أمن فى ملف الغاز بما يضمن توريد ما يصل إلى ١٠% من حجم الغاز الروسى كما تعد ألمانيا بالنسبة لمصر خط دعم للملف الغذائى (القمح) مما يوضح خارطة الشراكة الإقتصادية لكلا الطرفين، فالرئاسة المشتركة للدولتين ل “حوار بيترسبرج للمناخ” يعطي زخما كبيرا للدور للمصري في مواجهة تحديات المناخ العالمية، والتي تقع في قلب اهتمامات حزب العدل.

ويرى حزب العدل أيضا أن بناء الجمهورية الجديدة يقوم على تدعيم الاقتصاد والصناعات المختلفة، وهو ما أبرزته تلك الزيارة، حيث التقى ببيتر لورسن مالك ورئيس مجلس إدارة شركة لورسن الألمانية العالمية للصناعات البحرية، فضلا عن دور شركة سيمنز الألمانية فى تطوير قطاع السكك الحديدية من خلال نقل وتطوير تكنولوجيا النقل بما يساعد على تطوير البيئة وأستخدام الطاقة النظيفة كما يدلل على ذلك أيضا لقاء الرئيس مع ممثلى مجتمع الأعمال ورؤساء كبرى الشركات الصناعية الألمانية، ويستوجب ذلك فتح مجالات تنافسية لإستيعاب هذه الإمكانات الكبيرة.

 

التعليقات متوقفه