داعش تلجأ الى وسيلة جديدة لتنفيذ عمليات انتقامية استهدفت قلب القارة الأوروبية

كتبت – رجاء عبدالنبي

وسيلة جديدة لجأ إليها «رجال الدم» بعد هزائمهم فى سوريا والعراق لتنفيذ عمليات انتقامية استهدفت قلب القارة الأوروبية.
بعد هزائمه على الأرض فى سوريا والعراق، لم يجد تنظيم «داعش» الإرهابى من وسيلة لتنفيذ عمليات انتقامية وحشية، سوى استخدام «الذئاب المنفردة»، التى استهدفت فى معظمها قلب أوروبا.
وتعتبر استراتيجية التنظيم الجديدة، التى تعتمد على تنشيط «الذئاب المنفردة»، ابتكارا لفكرة اللامركزية، إذ يعتبر كل إرهابى فى منطقة ما هو قوة على الأرض للتنظيم، يقاتل ويدهس من أجل دولة الخلافة المزعومة، التى أعلن عنها زعيمه أبوبكر البغدادي. وعمل التنظيم بالفعل على تجهيز الآلاف من الذئاب المنفردة، التى تدعم أفكاره المتطرفة، لعقاب كل الدول الأوروبية، التى شاركت فى إنهاء دولته المزعومة فى سوريا والعراق.
وبصفة عامة، يعتمد «إرهاب» التنظيم العابر للحدود على شخص أو مجموعة صغيرة معتنقة لفكره، فكل مسلم عندهم، يجب أن يشكل جيشا من أجل الخلافة.
والذئاب المنفردة هى شخص أو مجموعة صغيرة من الأشخاص يقومون بهجمات إرهابية على منشآت حكومية أو خاصة ويقومون بهذه العمليات بشكل فردى دون أن يكونوا قد سافروا وتدربوا مع التنظيم المتطرف، ولكن هم مؤمنون بأفكار التنظيم ويتواصلون معه ويحصلون على التكليفات من خلال التطبيقات الخاصة كالتيليجرام وغيرها، وظهرت هذه العمليات فى أوروبا وآسيا والولايات المتحدة خلال الثلاث سنوات الأخيرة بشكل واضح.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا