ريما المهدي تكتب : الفرصه الثانيه

2

من في اعتقادكم يستحقها هل هو حبيب اوجعنا ام صديق اساء الينا او زواج ينهار ام عمل يستنزف كل طاقتنا ام دراسه قطعنا فيها شوطا طويلا ولم تأتي بثمارها في داخلنا ايهم يستحق الفرصه الثانيه سواء للعوده او الأستمرار الحقيقه بنظري ان الفرصه الثانيه التي يستحقها هو انتم …!!!

نعم انتم من تستحقون الفرص الثانيه قبل اعطاءها لمن في انتظاركم تستحقون الفرصه الثانيه في اختيار من تحبون في اختيار احلامكم في اختيار وظائفكم في فرض خريطه جديده لمساراتكم انتم من تستحقون ذلك قبل اعطاءها لغيركم تستحقون ان تغفروا لآنفسكم اخطاءها واعطاءها بوابه جديده للحياه بكل شغف وطموح وجنون دائما ما تتردد مقوله “تذكر قبل ان تمنح احدهم فرصه ثانيه انه ربما يؤذيك من جديد” بنظري اننا لا نعطي الفرصه للاشخاص لايذائنا نحن نمنحها لانفسنا ونلعب دور الضحيه من بعدها ونزرع تعاستنا بأيدينا أتعجب كثييرا حين يقول لي احدهم لست مرتاح في علاقتي مع الطرف الاخر فأقول له اصلح الكسور بينكم فيصدمني قائلا لا فائده …! اذن ما الجدوي من الأستمرار اكسر هذا الحاجز فورا وابدء حياه جديده تستحق فيها السعاده او حين يشاركني البعض مخاوفه بان دراسته لا ترضي شغفه واحلامه اقول له ان لم تري نفسك فيها حتي لو شارفت علي الأنتهاء ان لم تجد نفسك بها اتركها فورا وابحث عن جديد يرضي شغفك للحياه اعزائي من فضلكم لا تتعلقوا بالفرص المهترئه ولا تلعبوا دور الضحيه انتم ابطال رواياتكم انتم الفرص الثانيه انتم من تقررورنها وانتم من تجنون ثمارها فهل سألتم أنفسكم الأن من يستحق #الفرصه_الثانيه بحياتكم ؟!

تعليق
  1. احمد عبد العال الرفاعى يقول

    ا ريما رائع فقط هل يمكن النزول درجه بالأسلوب لأن فلسفه الكلأم عاليه

  2. مني سري يقول

    جميل خلتيني اقف امام نفسي وافكر شوية

    بالتوفيق

اترك تعليق