ساره سمير : تكتب لا تقربا هذه الشجرة

0

 

هون عليك أنا لا أري جسدك هذا الذي تضمر لأجله, فانا إمراءة بلغت من الخوف عتيا لذا فأنا لاأنتمي اليك
بل لتلك النقطة التي تعلو رأسك تلك الهالة البنفسجية التي لا ترها
هنا تكمن نشوتي الحقيقه.. !

:
كاذبة,مدعية
تجوعين ويشتد بك النهم ,تأكلين فيكسو جسدك بعض الكيلو جرامات الذائدة معلنه النصر علي محيط خصرك
فيشتد بي الولھ

غبي :
يدعونني امرآه لذا فأنا اقفز فقط فوق المشهد
لأخرس ضجيجهم الرطب ..
لا اريد ان نبقي خصمان بغي بعضهم علي بعض
لذا أثرت الرحيل ليس تمردا, لكني ألملم ما بقي من أمنيات دبقة..
أتركني أعود لفطرتي الأولي لكم أكلنا من الشجرة حتي أتخمتنا..
وانت لم تعد تحتمل خفتي .. لا تجدني جوارك ..
فلن أطارحك الأمر اكثر من ذلك!
لم يعد يلهيني التكاثر ولن أقبر جسدا تلو الأخر كفانا قبورا

لا اريدك معي ..

لأنه لا احد غيري سيحميني من مكيدة الشجرة
دعني فقط أنحني للصمت بداخلي.. للفناء الذي يناديني
اتركني أوقر عزلتي, وقتها سأرقص عارية دون خوف واشاطرك انفاسي, وقتها لن يلزمني مخدع فقط سأجمع أشواق الناجين قبلي وإنثرها بقلبك ..

#لا_تقربا_هذه_الشجرة
#قصه_قصيره
#ساره_سمير

اترك تعليق