عادل حراز يكتب : غسيل البلح وغسيل البشــــــــــر !!

0

اول شتوايه بتيجي في نهاية شهر أغسطس يطلق عليها المزارعين ( شتواية غسيل البلح )
وهى شتوايه مفيدة جدا للبلح بتخليه ينور ويفتح وزى ما بيقول المثل البلدى بياخد دش قبل ان يخرج للناس في ابهى صورة في بداية سبتمبر..شتواية بتروى روحه فعلا وتخليه يبقي مسكر وزى العسل وبخاصه البلح الزغلول الاحمر .
فيه نوع من البشر بيبقي عامل زى مطر الشتاء بتاع اخر شهر أغسطس لما بتشوفهم او تروح تزورهم بيغسلوك من كل هموم الدنيا وترجع تانى روحك بريئه برائة الاطفال ويحسسوك ان الدنيا فعلا لا تساوى جناح بعوضه وان الامور والحياه بكل ما فيها ابسط من غسيل بلحة زغلول في نهاية شهر أغسطس !
فى رمضان روحت فطرت في نادى الصيد بمحرم بك عند ولاد عمتى ( الجعافره ) أنا وحماده إبنى .
إقسم بالله العلي العظيم قبل الفطار بساعه وقبل ان اصعد الي منزلهم المتواضع كنت عامل زى النخله اللي في الصحراء اللي بقالها سنه ما داقت قطرة مياه وغبار الصحراء مغطيها من الجذور حتى فروع النخل العلويه رغم انى كنت واخد دش قبل م انزل وحاطط اغلي انواع البرفانات بس كنت حاسس من جوه ان روحى متربة اوووووى من البشر اللي بشوفهم كل يوم وبتعامل معهم !!
المهم بعد اذان المغرب ومع اول بلحه صعيدى شقيت بيها ريقي حسيت ان روحى بتتغسل !!
وبعد ما كملت الفطار وصليت معاهم التراوايح في المسجد الصغير ووقفت بجوارهم في صفوف الصلاه فوق الحصيرة البلدى البسيطه شعرت ان الملائكه تحيطنى من كل جانب !
معظمهم من ذو البشرة السمراء والسوداء كطمى النيل ولكنى كنت ارى قلوبهم البيضاء تطير بأجنحه في الصلاه !!
صعدت مرة اخرى بعد التراويح وشربت قهوه لم اتذوقها في حياتى لانها كانت محوجه بحديث الروح ! وبالنفس الصعيدى الطيب
فيى رحلة العود لابي قير كنت زى النخل بعد غسيل البلح بالظبط !!
كلنا محتاجين ندور جوه عائلاتنا عن الناس المشابهه ديه ..لاننا كلنا فعلا محتاجين لشتوية غسيل البشر !!
أبحث عنهم حتحس إن الحياه ليها طعم تانى خالص .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق