عبير الصفتي تكتب: دمتم لنا حياة

0

قرائي الأعزاء دعوني أبدأ بسلاماً … سلاماً علي من وجدوا جدار روحنا يسقط فكانوا لنا سند.. سلاماً لمن وجدونا نموت ألماً فكانوا لنا ابتسامة.. لمن وجدوا أحزاناً تقتلنا فأقسموا أن يقتلوها.. سلاماً لذلك السند الذي يدعمنا، أجل نحن من نسند أنفسنا، ولكننا دائماً ما نحتاج ذلك السند الذي يدعمنا حتي ولو كنت وحيداً مستمتعاً بوحدتك سيفرق كثيراً وجودهم.

سلاماً للأهل الذين لا ينتظرون منا شئ.. لمن كانوا سبب في وجودنا.. لمن علمونا القوة.

سلاماً للأب الذي ورثنا عنه القوة والعزم والتحدي.. سلاماً للأم التي علمتنا الأمل والحب وأعطتنا الحنان بلا مقابل.. سلاما للإخوة الذين دائماً ما يكونوا بجانبنا.. سلاماً وتقديراً لأبي الذي علمني التحدي ولأمي التي وهبتني الحياه.. سلاماً لكم وعليكم.

من قال أن الأهل عقبة، فقد أخطأ.. من قال أنهم يكسرونا ويقتلوا مستقبلنا، فقد أفتي بغير علم.. عذراً، دعوني أفتخر أمامكم، فلديَ أب هو سبب قوتي.. وأم تدفعني أن أكمل وأستمر.

أتذكرون حينما كنا صغاراً؟.. كانت هناك أماً، أطعمتنا.. وكان هناك أباً يعود من عمله مساءاً، منهكاً ومتعباً، لكنه يجرى ليحتضنا ويقبلنا.

أتذكرون أول يوم في الدراسة؟.. الحقيبة المدرسية.. أتذكرون من أحضرها لنا؟ ومن استيقظ مبكراً ليعد لنا الطعام للمدرسة؟.. أتذكرون تلك الممحاة برائحة وطعم الفراولة؟ .. أجل تلك التي أكلناها فرحاً حين كنا صغار.. أتذكرون ذلك العقاب عندما أخطأنا؟. لم يكن بُغض منهم لنا، بل كان قمة الحب، فقد رأوا في ذلك العقاب طريقة لتصحيح سيرنا الخاطئ من وجهة نظرهم، لم يقصدوا أبداً إهانتنا أو كسرنا، بل أرادوا تقويم وتصحيح أخطائنا.

أجل إنهم الأهل ياسادة.. إنهم السند والأمل.. الحب بلا مقابل، والتعب بلا كلل أو ملل.. المعنى الأسمي للوجود بلا مقابل أو انتفاع… إنهم القوة، والدعوة التي تطرق أبواب السماء، فتعود إلينا بذلك الرزق الذي لم نتوقعه.. إنهم الابتسامة الغائبة المجهولة التي ترسم علي شفتينا فجأة، بعد الألم.

لا يكفي لهم يوم لرد الجميل، ولا تسعفني كلماتي للتعبير.. ولكن دعونا من هذا كله أعزائي.. سيظل الأهل هم سبب حياتنا مهما اختلفنا معهم، أو تشاجرنا.. سنظل دائما مدينون لهم بالحياة. فمن قال إذن أننا لسنا منهم أو مثلهم؟.. قد تختلف الثقافات بيننا وبينهم، ولكن دائماً ما تفوز المشاعر والحب، وتكسر هذا الاختلاف.

تحية وتقدير من هنا.. لكل أب يعلم ابنته القوه.. ولكل أم وهبت ابنتها الحياه … دمتم لنا سند، دمتم لنا قوة.. دمتم لنا حياة،،،

اترك تعليق