علي طبلية الحاجه .. عادل حراز يكتب : أم السمرة أول دكتورة نساء للطيور المنزليه !!

0

استمدت أم السمرة خبرتها من جدها علي بيضه تاجر الفراخ بالحي الشعبى , وتعلمت منه بالممارسه العمليه أنها تعرف الفرخه اللي علي وش بيض , حيث كان الاصبع الصغيرللكف الشمال لجدها علي هيئة رقم 6 وكان هذا الاصبع به ضمور ورفيع جدا ( مخلوق كده ) مما ساعده علي القيام باالكشف علي الفرخه الشابه ليعرف هل هى ستبيض قريبا أم لا …وكانت نساء الحي تلجأ إليه كثيرا لتطمئن علي االدجاجات الصغيره وكانت رسوم الكشف لا تتعدى عدد 2 بيضه عندما تقوم الفرخه بالبيض في اول مره , وقد ورثت أم السمره حكاية الاصبع رقم 6 من جدها فامتهنت نفس المهنه بعد وفاة الجد وتميرت عن جدها بأنها كانت تكشف علي الفراخ والبط وفراخ الديك الرومى لدرجة انها توسعت في المهنه وفتحت مستوصف صغير داخل بدروم المنزل الذى تسكنه وذاع سيطها في الحى لدرجة انها كانت تحدد ايام للكشف علي الدجاجات وايام اخرى للديوك الغير قادره علي الانجاب فكانت توصف لصاحبة الديك الوصفه اللي ماتخرش الميه وبعدها بأسبوع يقوم الديك بالمهمه القوميه ويصعد فوق الدجاجه ليصبح البيض قابلا للفقس !
وكانت تستعمل الاشعه الشمسيه في الكشف عن البيضه الصاالحه لانجاب الكتكوت بأن تضع البيضه في اتجاه اشعة الشمس وتنظر بداخلها بعينها التى تشبه عين الصقر فترى نقطة بيضاء علي صفار البيضه تؤكده أن البيضه قد تم تخصيبها من الديك, أما البيضه اللي مافيهاش تلك النقطه فلا تصلح لان ترقد عليها الدجاجه وتصلح للاكل فقط !!
وتعتبر أم السمرة هي ول من إخترع الفياجرا قبل ان يعرفها الغرب حيث كانت تضع في الماء جنزبيل وقرفه وبعض من الشطه الحمراء ليقوم الديك بشرب الماء فتشتعل بداخله الرغبه ويتحول بين يوم وليله من ديك بلدى خرع الي ديك عنتيل مثل عنتيل الغربيه !!!
وحددت أم السمرة الكشف علي تلك النوعيه من الديوك بأن تقتسم مع صاحبة الديك النص في كل الانتاج الجديد من الكتاكيت !
وفي يوم من الايام شرب احد الديوك الماء وهاج علي الحي كله وبعد ان دخل علي فراخ الجيران وجيران الجيران اصيب بسكته قلبيه سقط علي اثرها صريعا ولم تفلح اسعافات ام السمرة في إنقاذه من الموت , وقام صاحب الديك بالتهجم علي مستوصف ام السمرة وتكسيره لان الديك كان من النوع الشركسى النادر وكان مرشح لنيل جائزة نوفل في عدد مرات الانجاب !

اترك تعليق