غاده مايز تكتب: أحياك

1

أحياك…
قد لا تلتقي أعين المُحب بمن يُحب، ولا تتلامس الأيدي مصافحة، مطمئة، شافية وقد يستحيل أيضآ سماع تلك النبرات التي نستقي علي ذكراها الحياة
ولكن…
ليس كل تباعد يُسمي فراق وإن كان أبديآ فأرواحنا لا تعترف بمنطق الفُرقة ولا تقبله ولا تعوضه بشيء آخر.
فعناق الروح للروح هو سلام وحياة وعشق الأرواح لبعضها البعض كتلاصق العاشق بالمعشوق لا ينفصل عنه أبدآ ولن ينفصل.
فالموت نفسه يقف عاجزآ ضعيفآ أمام هذا النوع من العشق ، فيقبض قلب وجسد ويُبقي خلفه أعين أخري ينحر بها الفراق إلا أنها ستظل الأرواح تلتقي في ملكوتها ولم ولن يفرقها شيء حتي الوصول إلي اللانهاية.
أن أرض الواقع جامدة، صلبة وقوية، تقوم بتقطيع أوصال الأحبة إربآ إربآ من دون لمس وتشطر قلوبهم نصفين لكنها لا تدري بأنها تجمعهم وليس تفرقهم بل وتكملهم ولا تنقصهم وسيظل كل نصف لا يتجانس إلا بالآخر، فحيلة الروح أقوي وأجلّ من قساوة الواقع.

  1. Moka يقول

    الله الله يا روحية عصرك
    دمت مبدعة ومتألقة يا دكتور

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق