قبلت التحدي” 6 مشروعات تخرج لطلبة كلية اللغة والإعلام في الإسكندرية

حول “الآثار السلبية للتكنولوجيا – أخطاء دمار الإنسانية – الحياة البدائية – اكتشاف الذات – السياحة الرياضية”
الاسكندرية_ الحسن مرشدى :

تحت شعار “قبلت التحدي” نفذ طلاب قسم الإعلام، بكلية اللغة والإعلام، التابعة للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية، 6 مشروعات تخرج لعام 2022؛ تناولت أفكارًا دارت حول “كيفية التغلب على الآثار السلبية للتكنولوجيا على الحياة في المستقبل، والأخطاء البشرية التي تؤدي إلى دمار الإنسانية، والرجوع للحياة البدائية، وكيفية اكتشاف الذات، والتعرف على السياحة الرياضية الغير معروفة في مصر”.

والمشروع الأول جاء بعنوان “إيجي ڤينشر” وهو فيلم حمل شعار “حان الآن وقت المغامرة” وهو عبارة عن حملة تستهدف تنشيط السياحة الرياضية، وإظهار مصر كوجهة لمحبي التحدي، وخوض المغامرات في الأماكن السياحية المختلفة، مع تسليط الضوء على الرياضة والمغامرات التي يمكن ممارستها في هذه الأماكن، إلى جانب الاستمتاع بمشاهد البحر في رياضتي “ركوب الأمواج، والغوص” وفي الصحراء رياضة “سفاري السيارات”، وفي النيل رياضة “التجديف”.

وعمل على الحملة كل من الطلاب: “آلاء حلمي، روان مجدي، مي سامي، نوران حمادة، سلمى حمدي، ندى محيلبه، ياسمين طارق، بسنت يحيى، بانسيه محمد، دميانة الجمل، علا خالد، حبيبة أمجد، نور فكري، وسمر طارق”.

وبينما جاء المشروع الثاني ليحمل عنوان “ريليشن تشيب” وهو فيلم قصير يعرض قصة مذيعة تليفزيونية فقدت زوجها ولكن التكنولوجيا لديها طريقتها الخاصة لكي تعيده للحياة مرة أخرى، ليوضح أن التقنيات الحديثة قد تتسبب في تغيير العالم بأكمله، لكن مخاطرها أنها تُعد سلاح ذو حدين.

ويستهدف الفيلم تنوير عقول الناس ونشر الوعي حول أن التطور التكنولوجي ليس بالضرورة “إيجابي” وإنما يجب أن نحذر سلبياته، وعلى الإنسان أن يُفكر بحرص قبل اتخاذ أي قرار؛ لأنه قد يغير حياته للأبد.

وعمل على الفيلم الطلاب: “عمر موسى، عمرو شرشيرة، هيلدا مجدي، سلوان حامد، مريم كاسب، زياد طارق، چنا محمد، منة سرور، يمنى محمد، عمر عمرو، سارة عبد العزيز، هاجر الطوخي، رنين ماجد، وروان العربي”.

وجاء المشروع الثالث ليحمل عنوان “أروم” وهو عبارة عن فيلم وثائقي في إطار خطة مصر للتنمية المستدامة 2030 حيث يلقي الضوء على نمط الحياة الهادئ والغير مألوف عبر معايشة تجربة حياتية حقيقية لزوجين قررا ترك صخب المدينة جانبًا والبدء في حياة جديدة في صحراء سيناء.

ويهدف “الفيلم” إلى التوعية بضرورة التفكير في اختيار نمط حياة غير المألوف ليمنحهم الاستقرار النفسي وصفاء الذهن ويجنبهم الضغوطات الحياتية.

وقام بتنفيذ المشروع الطلاب: “ندى كامل، لين علي، فريدة الغنيمي، دانا محمد، دينا سمير، يمنى أشرف، سارة وليد، أسيل أيمن، نيرة مصطفى، زياد جبر، ديمة أبو زيد، مريم تامر، يارا احمد، ياسمين ياسين، ندى عمر، وإسراء الشواف”.

والمشروع الرابع جاء بعنوان “ساليجيا” وهو فيلم روائي قصير يعنى الخطايا الـ7 المُميته، والتي تعرف أيضا بالخطايا الكبرى، وفيه ستؤدى الخطايا إلى نهاية العالم، والطريقة الوحيدة للنجاة هو مواجهه الخطايا الـ7 للوصايا الـ10 وإظهار مدى قوة كل منهم في التغلب على الأخرى.

وتدور أحداث الفيلم حول “ثائر” وهو شخص انطوائي يحاول أن يقوم بتفعيل لعنة بهدف الانتقام من هؤلاء الأشخاص الذين لديهم خطايا، فيقوم بالبحث عن مكان آمن “منزل” للجوء إليه خوفا من أن تصيبه شرور هذه اللعنة.

وبمرور الوقت يكتشف هؤلاء الأشخاص أنهم قد علقوا بهذا المنزل وأن 3 منهم يحملون 7 خطايا، وسيتم معاقبتهم بقوة الطبيعة، بينما الآخرون الذين يمتلكون الوصايا الـ10 سيقومون بمساعدتهم وإنقاذ العالم.

وقام بتنفيذ الفيلم: طارق عماد، عبد الرحمن قمر، ياسمين سعيد، مريم طارق، آية سليم، عبد الرحمن قمر، أحمد فهمي، ياسمين علاء، مريم بنداري، حبيبية أسامة، أمنية ماهر، وروان صلاح”.

ويأتي المشروع الخامس ليحمل عنوان “المنفصل” وهو عبارة عن فيلم قصير تم إنتاجه، تحت شعار “لا شيء يجب أن يمتلكك” بهدف زيادة الوعي حول الاستخدام الضار لتكنولوجيا المستقبل، والتأثير السيئ الذي تتركه على الأفراد وأحلامهم.

وبطل الفيلم “سليم” فنان يلاحق شغفه من خلال تقديم لوحاته للعالم وإيجاد طرق بديلة لتحقيق حلمه، ولكن هل سيتمكن من تحقيق النجاح مع الانفصال عن الواقع؟.

والفيلم أنتجه الطلاب: عمرو طه، دينا طارق، هايدي ممدوح، كريم الهواري، جنة أبوستيت، جنة الصافي، محمد الصعيدي، نوري وائل، نادين طارق، نورهان إبراهيم، عمر خالد، رولا خالد، سلمى وائل، سارة أنطون، ياسمين إبراهيم، وزياد طلبة”.

ويختتم الطلاب مشروعات تخرجهم بفيلم وثائقي درامي بعنوان “ميراكي” أي “الشغف” وتدور أحداثه حول الشغف والإبداع الذي يقود أبطاله لتحقيق أحلامهم، في رحلة للخروج عن المألوف وتحقيق الذات والسلام النفسي.

وتدور أحداث الفيلم حول 4 شخصيات يواجهون تحديات مختلفة للوصول لأحلامهم نتيجة الصورة النمطية التي وضعها المجتمع للرجل والمرأة ويجتمعون حول فكرة واحدة تساعدهم فيها “ميراكي” وهي الشغف الذي يدفعهم لتحقيق ذاتهم.

وشارك في تنفيذ المشروع الطلاب: “دينا إبراهيم، مريم فخري، داليا جاويش، فرح صقر، جومانه إسلام، ايمي أيمن، وعد أحمد، مي بهاء، ملك أشرف، بسمة أحمد، علا طاهر، ومايا محسن”.

التعليقات متوقفه