كامل عبد الظاهر يكتب: انتخابات مجلس النواب في دائرتي

0

اقتربت انتخابات مجلس النواب حيث من المقرر إقامتها في نوڤمبر المقبل والكل بدأ يعد العدة ويجهز أوراقه لدخول هذه المعمعة، وفي هذا المقال سأتحدث عن الانتخابات في الدائرة التي انتمي إليها “مغاغة والعدوة” ومن الذي يستحق مقاعد هذه الدائرة في رأيي.

على مدار السنوات الماضية يأتي المرشحون ويعدون أهالي الدائرة بوعود كثيرة قبل الانتخابات ولكن سرعان ما تتبخر هذه الوعود بعد فوزهم ويغلقون أبوابهم في وجوه الأهالي ولا يراهم أحد إلا في الانتخابات التالية وكثيرًا ما خدعوا أهالي الدائرة البسطاء بكثير من الحيل حتى ينالوا مرادهم، ولكني أرى أن الوقت قد آن للوقوف في وجه هولاء ويكون ذلك في رأيي عن طريق اختيار بعض الشخصيات المحترمة التي تصلح للترشح ويقف أهالي الدائرة وراءهم لإنجاحهم في هذه الانتخابات لأن ترك الساحة لأصحاب المصالح والشو يعد سلبية كبيرة من وجهة نظري والمواجهة هي الحل المتاح لنا حاليا، وحتى لا يتهمني أحد بأنني لدي غرض في ذلك فأنا سبق وأعلنت في تصريحات تليفزيونية وصحفية عن عدم خوضي لهذه الانتخابات وايضا الانتخابات التي تليها أي أنني لن اترشح لمدة ١٠ سنوات على الأقل وربما لا اترشح نهائيًا ولكن غرضي هو مصلحة الدائرة والله يعلم حسن نيتي.

هناك من المرشحين السابقين نواب قدموا الكثير للدائرة أبرز هؤلاء النائب إيهاب عبد العظيم، فالكل يعرف انه قدم خدمات كثيرة للدائرة ولكن عليه ايضا الاهتمام بقرى الدائرة الصغيرة وفتح حوار مع شبابها وعدم الاقتصار على مجموعة معينة في الحوار، لذلك إذا كان يريد النائب إيهاب عبد العظيم أن ندعمه في الانتخابات المقبلة عليه الجلوس مع شباب القرى الصغيرة في الدائرة وعلى رأسها قرية عباد شارونه التي تجاهلها النائب تماما وأسقطها من حساباته، فالدائرة ليست مركز مغاغة فقط ولكن هناك قرى كثيرة تعاني وتأن وتشكو وتنتظر الحلول.

وجهة نظري ان علينا التفكير في وجوه جديدة مشرفة تستحق تمثيل الدائرة في مجلس النواب وسأقترح في هذا المقال بعض الشخصيات المرموقة والمحترمة التي تستحق تمثيل دائرة مغاغة والعدوة في الانتخابات المقبلة أو في المستقبل إذا منعتهم الظروف من الترشح في الوقت الحالي وأبرز هذه الشخصيات هم:
١- اللواء ماجد إبراهيم مصلح: من الشخصيات المحترمة جدا ويشهد له الجميع بحسن خلقه وتدينه كما انه لا يخشى في الحق لومة لائم ومعروف بنزاهته وأصله الطيب وعلى الرغم من صعوبة ترشحه حاليا بسبب طبيعة عمله إلا أنني أرى انه من الكوادر التي يجب أن يكون لها دور في المستقبل القريب بإذن الله.
٢- المستشار أحمد حسن عبدالعظيم: شخصية محترمة جدا وخلوق ومتدين وخدوم وكثيرًا ما قدم الخدمات لأهالي قريته ولا يتأخر عن خدمة فقير أو محتاج ومعروف بنزاهته وطبيعة عمله تمنعه من الترشح حاليًا ولكن دوره قادم بإذن الله في المستقبل القريب.
٣- المستشار محمد عبدالقادر: من الشخصيات المحترمة جدا ومعروف باخلاقه الرفيعة ونزاهته ولا يتأخر أو يتوانى عن خدمة أحد ويجب أن يكون له دور في المستقبل بإذن الله لأن طبيعة عمله ربما تعوقه عن الترشح حاليًا.
٤- المستشار رمضان البصيلي: قدم خدمات كثيرة لأهالي قريته ومعروف بخلقه وتدينه ونزاهته ويهب دائما لخدمة الصغير والكبير والفقير والمحتاج.

هذه الشخصيات المحترمة يصعب ترشحها في الوقت الحالي لطبيعة وحساسية عملهم ولكن يجب أن يكون لديهم دور في المستقبل إذا توفرت لديهم الرغبة في الترشح وإذا أراد اهالي الدائرة ذلك فهم من الكوادر المشرفة والمحترمة والتي تستحق ذلك بكل تأكيد.

أما الانتخابات القادمة فهناك بعض الشخصيات التي يجب أن تفكر في الترشح وعلينا دعمها حتى تتغير خريطة الانتخابات في الدائرة، ومن أبرز هؤلاء:
١- عز الدين صادق: من الشخصيات المحترمة جدا ومتدين ومعروف بنزاهته وأصله الطيب وحسن خلقه ورغم علمي بعدم تفكيره في هذا الأمر إطلاقًا ولكن عليه وعلينا التفكير جيدًا حتى نغير الواقع القميء.
٢- أحمد عبد المجيد مصلح: شخص مثقف سياسيًا وكان من ثوار ٢٥ يناير ومعروف بمواقفه ضد الاخوان وأرى انه من اكثر الشخصيات التي تستحق هذا المنصب ولو فكر في الأمر بجدية واتخذ قراره بالترشح وجب علينا جميعًا دعمه لكونه الأحق بذلك.
٣- رمضان ابو زيد: من الشخصيات المثقفة سياسيًا ومن مؤيدي ثورة يناير ومعروف بمواقفه ضد الاخوان وايضا له مواقف اخرى دفع ثمنها من حريته واعتقد يجب عليه التفكير في هذا الامر إن لم يكن حاليًا ففي المستقبل بإذن الله.
٤- تامر محمود عبد الوهاب: شخص محترم وخلوق وينال محبة الجميع ومن مؤيدي ثورة يناير ومثقف سياسيًا ولكن ربما يفضل عمله كطبيب عن هذا الامر ولكن عليه التفكير في ذلك حاليا او مستقبلًا بإذن الله.
٥- عمرو أحمد محمود: شخص مثقف وخلوق ولديه مواقف واضحة، مؤيد لثورة يناير ورفض الاخوان في عز جبروتهم، لديه بعض المؤلفات وربما هذا الموضوع لا يشغله ولكن عليه التفكير في هذه الخطوة.
٦- حجازي سباق: من الشخصيات المثقفة سياسيًا ورياضيًا، خلوق ومحترم ومتدين ولبق والجميع يحترمه ويقدره ولو فكر في هذا الامر سيدعمه الكثير وأنا أولهم.
٧- رمضان يوسف: من الشخصيات المحترمة والخلوقة ومن المثقفين سياسيًا ورياضيًا، لا يقبل بالظلم ومتدين ومعروف بنزاهته واعتقد ان هذا الامر بعيد عن تفكيره ولكن عليه مراجعة نفسه والتفكير في هذه الخطوة بجدية.
٨- علاء عادل: شخص مثقف وخلوق للغاية يود الجميع ويحترمهم، شخصية مستقلة وذات عزة نفس ولا يرضى بالإهانة لأحد واعتقد ان هذا الامر لا يشغله ولكن عليه معاودة التفكير في هذا الامر بجدية.
٩- يحيي مندي عبد العظيم: من الشخصيات المحترمة والمثقفة سياسيًا، مواقفه واضحة ومعلنة واختلفت معه في بعض القضايا ولكن الاحترام والود موجود بيننا وعليه التفكير في هذه الخطوة وسأكون أول الداعمين له لو قرر ذلك.
١٠- صبحي عبد اللطيف ياسين: من الشخصيات المحترمة للغاية ومعروف بنزاهته وحسن خلقه ولا يتوانى عن خدمة أحد، واعتقد ان هذا الأمر ليس في تفكيره ولكن عليه معاودة التفكير في هذه الخطوة فهو يستحق ذلك.
١١- يعقوب نجيب: مثقف سياسيًا ورياضيًا ومعروف بأخلاقه والكل يحبه ويحترمه المسلم قبل المسيحي وعليه التفكير في هذه الخطوة من أجل مصلحة الدائرة.

هذه بعض ممن يستحق وبالتأكيد هناك آخرين يستحقون ولكن أردنا الاختصار في المقال قدر المستطاع، ولن أتأخر لحظة في دعم هؤلاء او غيرهم ممن ينالون احترام اهالي دائرة مغاغة والعدوة.

كتبت هذا المقال لكي أحرك المياه الراكدة منذ سنوات فالامتناع عن الترشح ومقاطعة الانتخابات سلبية شديدة في رأيي فالكل يريد التغيير ولكن التغيير يأتي بالعمل والمشاركة ومزاحمة اصحاب المصالح والشو وعدم ترك الساحة لهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق