كتابا جديدا للناقدة الفنية إيريس نظمي بعنوان “مذكرات شادية”.

كتبت – دنيا على

أصدرت دار أخبار اليوم للنشر والتوزيع كتابا جديدا للناقدة الفنية إيريس نظمي بعنوان “مذكرات شادية”.
الكتاب يضم حوار صحفي نادر أجرته إيريس مع الفنانة الراحلة ونشر عبر 15 حلقة في أوائل الثمانينات تضمن المشوار الفنى ومذكرات الفنانة وأحدثت حينها ردود فعل واسعة.
وفي بيان صادر عن المؤسسة اليوم تضمن مقاطع من الكتاب؛ ومنها: “شادية كانت ملكة الحب أحبت وعشقت وتعذبت وبكت بالدم والدموع؛ دخلت قلبها لأبحث عن الرجل الذى يحتل قلبها الأن ولم أجد رجلًا ولكنى وجدت شجرة؛ أسمها الحقيقى فاطمة كمال الدين شاكر صاحبة موهبة متكاملة حلقت بها فى سماء الفن ورسمت نبرات صوتها الرقيق الفرحة فى قلوب عشاقها وقدمت الضحكة والبسمة ورغم أنها آثرت الأبتعاد عن الأضواء فى السنوات الأخيرة من حياتها إلا أن أعمالها الفنية مازالت عالقة فى أزهان كل عاشق للفن الجميل.
وتقول “شادية”: “أول قصة حب فى حياتى حدثت عندما كان عمرى 17 عامًا.. وقفت لأغنى ووقعت عيناى على شاب أسمر وسيم وأحسست أن نظراته قد أخترقت قلبى وبعد إنتهاء الحفل فوجئت به يتقدم نحوى ويهنئنى وبعد فترة أرسل خطاب يعبر فيه عن حبه لى ويطلب أن يعرف موقفى من طلب الزواج؟ فوافقت لكن السعادة عمرها قصير فقد استدعى حبيبى فجأة للدفاع عن الوطن فى حرب فلسطين حبست دموعى حتى غاب عنى وظللت أبكى وصدقت مشاعرى فذهب ولم يعد أستشهد فى ميدان القتال.. سقط حبيبى شهيدًا وأسمى يلف حول أصبعه دبلة الخطوبة.
قصتى مع عماد حمدى
بدأت الأقاويل تنتشر عن قصة حب فى قطار الرحمة.. حكايات خيالية عن علاقتى بعماد حمدى داخل قطار الرحمة يحكونها بلا رحمة وحتى الحكايات الحقيقية التى حدثت لا يحكونها كما وقعت بل يضيفون عليها ويلغون فيها وكان لابد أن ياتى ذلك اليوم الذى تقع فيه رسائلنا العاطفية المتبادلة فى أيدى من لا يرحمون، وبدأوا يهددون بنشر خطاباتنا على صفحات المجلات والصحف إنهم يريدون أن يحولون قصة حبنا إلى فضيحة فكان لابد أن تتحرك بسرعة لندافع عن هذه العلاقة وقررنا أن نضع نهاية سعيدة وكان قرار الزواج لكن السعادة عمرها قصير لقد قضيت مع عماد أربع سنوات ذقت فيها حلاوة الحياة ومرارتها ولكن الغيرة كانت العيب الوحيد لعماد حمدى فعندما تدخل الغيرة قلب الزوج تبدأ المشاكل والمتاعب وتهرب السعادة من البيت ووجدنا أن الفراق هو الحل الوحيد.
ها أنا ذا أعيش مطلقة بلا رجل أواجه الحياة وحدى ووسط هذا الضباب ظهر فريد الأطرش فى حياتى ووجدته مثالًا للرجل ” الجنتلمان ” الذى يعامل المرأة بإحترام وبدأ حب فريد يملئ قلبى بعد أيام وشهور البؤس التى أعقبت طلاقى من عماد حمدى ولم أغضب من الصحافة والصحفيين لأنى لم أخجل من قصة حبى لفريد وأمضيت معه أيام حلوة لم يكن يكدرها سوى غيرة المقربين إليه الذين لاحظوا إنشغاله وإنصرافه عنهم بسبب إنشغاله الشديد بى.
إن فريد حياته غير مستقرة لا يتصورها بلا أصدقاء فكل سهرات الأسبوع يقضيها مع أصدقائه ولم أقدر على الأستمرار فى هذه الحياة فالأستقرار بالنسبة له شئ صعب بل مستحيل ولكن بالنسبة لى فهو شئ ضرورى وبدأت أشعر بأن حياتنا لا يمكن أن تستمر بهذه الصورة وحاولت أن أهرب من حب فريد الأطرش وأنتهزت فرصة سفره إلى الخارج وتركت الشقة التى كانت فى عمارته بكل ذكرياتها الحلوة.
زواجى من عزيزفتحى أكبر خطأ فى حياتى
كان زواجى السريع من عزيز فتحى نوعًا من الهروب من حب فريد الأطرش وظننت أن أرتباطى برجل أخر هو الحل الوحيد وكان قرار من أكبر الأخطاء التى إرتكبتها فى حياتى فلم أفكر فى نتائج هذا الزواج السريع الذى كان بالنسبة لى درسًا قاسيًا فأخر شئ يمكن أن أتصوره أنى سأطلب فى بيت الطاعة وأصر عزيز فتحى إصرارًا عجيبًا إلى ذهابى إلى بيت الطاعة ولم تكن هذه المرة الأخيرة بل تكرر ذلك مرات كثيرة لأن النزاع أستمر خمسة شهور.
فى هذه الفترة تعرفت بالكاتب الكبير ” مصطفى أمين ” الذى أعتبره مسئولًا عن حياتى الجديدة حياة المرأة العاملة الناضجة.
دعوة من رئاسة الجمهورية وصلت الكاتب الكبير لحضور إحدى حفلات العشاء مع الرئيس ” جمال عبد الناصر ” لكن الكاتب الكبير لم يستطيع إخفاء دهشته فالدعوة ليست موجهة له وحده بل موجهة أيضًا لزوجته ” شـادية “.
ورفع الكاتب الكبير سماعة التليفون ليتحدث إلى الرئيس ” عبد الناصر ” ليقول له أنه ليس متزوجًا فرد عليه الرئيس: بل أنت متزوج شـادية فرد: لا أنا لست زوجها.. قال له: معلوماتنا تؤكد ذلك.. قال: ومن الذى حصل على هذه المعلومة.. قال الرئيس: المخابرات ” صلاح نصر “!
وضحك الكاتب الكبير وهو يقول كنت أرجو فقط من مخابرات صلاح نصر قبل أن تزوجنى أن تأخذ رأيى.
وتقول شادية فى نهاية مزكراتها أنها لو عاد بها الزمن إلى الوراء فكانت ستسير فى نفس هذا الطريق.. طريق الفن رغم كل العذاب والأشواك إن عذاب الفن هو حياة الفنان وبدون هذا العذاب لا تكون لحياة الفنان معنى وهذا القلق هو سر نجاح الفنان وبقائه هكذا كنت دائما أحاول أن أعزى نفسى وأخفف عنها إما أن أكون إمًا سعيدة بأمومتها وإما أن أكون فنانة سعيدة بأفلامها وأغانيها ويبدو أنه شئ صعب أن أجمع بين الهدفين.
أسرار "شادية" في كتاب جديد للناقدة السينمائية إيريس نظمي

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا