لقاح التيفود الفموي

لقاح التيفود الفموي قد يحمي من الإصابات الأخرى

0

أوضحت  نتائج تجربة سريرية أن التطعيم الفموي للتيفود، الذي أضعف سلالات البكتيريا الشائعة، بامكانه أن يحمي، أيضا، من الإصابات الأخرى التي من المحتمل أن تنقذ الأرواح في العالم النامي.

تنجم حمى “التيفود” من عدوى بكتيرية في مجرى الدم تسببها السالمونيلا التيفية التى يقدر أنها تؤثر على ما بين 11 إلى 18 مليون شخص، وتسبب وفاة أكثر من 128 ألف حالة وفاة سنويًا في جميع أنحاء العالم.

وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية ومنها (CDC)، هناك لقاحان لمنع التيفود، واحد قوى والآخر ضعيف يؤخذ عن طريق الفم (Ty21a) .. وتشير النتائج التي نشرت في مجلة “ساينس أدفانسس” إلى أن لقاح Ty21a يمكن أن يقوي الاستجابة المناعية ضد الالتهابات اللاحقة غير ذات الصلة.

اشار الباحث شون بنينجنون، الأستاذ فى كلية الطب الإستوائى فى جامعة “ليفربول” فى المملكة المتحدة:”من المحتمل أن يتم تضمين هذه اللقاحات في برامج التطعيم العالمية، ليس فقط لتأثيرها على السالمونيلا، ولكن أيضًا على آثارها غير المفيدة”.

كما أشارت بعض الأدلة السابقة إلى أن بعض اللقاحات الحية الموهنة، مثل اللقاحات ضد الحصبة وشلل الأطفال، يمكن أن تحفز جهاز المناعة البشري لتوليد استجابة وقائية أوسع وخفض لكل أسباب الوفيات.

ومن أجل التحقق فيما إذا كانت لقاحات السالمونيلا قد توفر حماية مماثلة ، قام الباحثون بتحصين مجموعة صغيرة من 16 بالغًا سليمًا في المملكة المتحدة باستخدام لقاح Ty21a ودراسة تأثيره على نظام المناعة لديهم على مدار ستة أشهر.

ايمان مهدى

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق