مؤسسة أبو العينين تشارك البسطاء فرحتهم بالعيد.. وتهدي المواطنين الأولى بالرعاية 200 طن لحوم طازجة

0

 

كتبت /بسنت الزيتونى

إيماناُ منها بأهمية دورها في المسؤولية المجتمعية وحرصاً منها على رسم البسمة على وجوه البسطاء في عيد الأضحى المبارك، بدأت مؤسسة أبو العينين للنشاط الاجتماعي والخيري،في توزيع لحوم الأضاحي على الأسر البسيطة وأصحاب الدخل المحدود والأرامل ودار الأيتام والمسنين والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة  والطالبه المغتربين من جميع الدول العربية وشرق آسيا   والفئات الأولى بالرعاية،لترسخ بذلك بصمة متفردة في العمل الإنساني والاجتماعي تحرص عليها سنويا على مدار 40 عاما  مُنذ تأسيسها عام 1980 .

ووسط إجراءات احترازية مشددة،قامت المؤسسة مع مطلع شهر ذو الحجة، بذبح وتوزيع  الأضحية على الفئات الأولى بالرعاية والأكثر احتياجا،وتواصل توزيع كميات من اللحوم الطازجة تقدر بنحو 200 طن طوال أيام عيد الأضحى المبارك بالمقرات الخاصة للمؤسسة، كما تجوب قوافل الخير محافظة الجيزة ومختلف المحافظات شرقًا وغربًا لمشاركة البسطاء فرحتهم بالعيد.

ويأتي ذلك وفقًا لتعليمات النائب محمد أبو العينين رئيس مجلس إدارة ونائب حزب مستقبل وطن والذي حرص كل الحرص على تخفيف أعباء الحياة على الأسر غير القادرة ماديًا وصحيًا واجتماعيًا وتعليميًا في جميع المناسبات والأعياد، حيث يعد ذلك هدفًا أساسيًا في مبادرة  التكافل التي يتبناها للمشاركة الاجتماعية  بين أبناء الوطن لإدخال عليهم السعادة  والسرور وتقديم يد العون والمساعدات،وخصوصًا الاهتمام  بمستقبل الأطفال والشباب الذين يمد إليهم يد العون دائمًا باعتبارهم مستقبل الوطن المشرق.

وعلى نفس الصعيد،تم تشكيل غرفة عمليات بشكل مستمر بالمؤسسة تحت قيادة الأستاذة سمية أبو العينين نائب رئيس مجلس الإدارة،

 

كما تتولى غرفة العمليات المتابعة والإشراف على جودة الأضحية من مختلف سلالات الأبقار البلدي الممتازة،التي يتم ذبحها وتبريدها وتغليفها وتوزيعها،وسط إجراءات احترازية غاية في الدقة لكل العاملين والمستفيدين في أجواء تنظيمية حفاظا على صحة وسلامة الجميع.

وتقدم المواطنين بالشكر والتهنئة للنائب محمد أبو العينين وللقائمين على المؤسسة نظرا لجهودهم المبذولة في خدمة الوطن والمجتمع بشكل عام وأهالي جنوب الجيزة بشكل خاص  والمواقف الإنسانية التي يشهد بها الجميع في جميع المجالات والمناسبات المختلفة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق