«ماريا» .. إعصار جديد يضرب الكاريبي ويتحول إلى الفئة الخامسة المدمرة

كتب – هاني حسني

اتجه الإعصار ماريا صوب جزر الكاريبي بسرعة 260 كيلومتر في الساعة وهو ثاني إعصار كبير يضرب المنطقة هذا الشهر. وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إنه اشتد وتحول إلى إعصار خطير للغاية من الفئة الخامسة.

وأفاد المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار ماريا اشتد وتحول إلى إعصار خطير للغاية من الفئة الخامسة على مقياس سافير سيمبسون المؤلف من خمس درجات في الوقت الذي ينذر “بكارثة محتملة” عند وصوله الى جزر الكاريبي التي لا تزال تعاني من آثار الإعصار “إيرما” ما أجبر الناس على إخلاء منازلهم وسط رياح عاتية وأمطار غزيرة.

ووصل الإعصار الذي بلغ الدرجة القصوى اليابسة إلى جزيرة دومينيكا الكاريبية حوالي الساعة 1,15 ت غ مع رياح عنيفة بقوة 257 كلم بالساعة، بحسب مركز مراقبة الأعاصير الأمريكي.

وقال المركز إن عاصفة “خطيرة” تندفع بقوة وأمواجا عاتية وفيضانات وسيول تهدد جزر ليوارد التي تشمل المارتينيك وبورتوريكو والجزر العذراء البريطانية.

وكان المركز قد نبه في وقت سابق إلى وجوب “تسريع وإتمام الاستعدادات لحماية الأرواح والممتلكات” فيما كانت عين العاصفة تقترب من دومينيكا.

وأمرت غوادلوب جسر إيصال المساعدات للمناطق الفرنسية التي ضربها “إيرما” جميع المواطنين بالاحتماء بعد إعلانها حالة الإنذار القصوى اعتبارا من الساعة الثامنة مساء، فيما انهمرت الأمطار العنيفة على الجزيرة الفرنسية الكاريبية.

وأعلنت حالة الإنذار أيضا في جزر سان كيتس ونيفيس وجزيرة مونتسيرات البريطانية وكوليبرا وفييكويس.

وفي المارتينيك التي هي أيضا فرنسية، قالت “شركة كهرباء فرنسا” إن التيار انقطع عن 16 ألف منزل رغم تخفيض درجة الإعصار في الجزيرة إلى عاصفة استوائية.

وانهمرت المطر بغزارة على سانت لوسيا التي أعلن فيها الإنذار من عاصفة استوائية وفيضانات وسيول فيما أكدت تقارير انقطاع الكهرباء عن أجزاء من الجزيرة.

وفي دومينيكا قال رئيس الوزراء روزفلت سكيرت إن سكان الجزيرة الصغيرة خسروا كل ما يملكون بعد مرور الإعصار في ساعة مبكرة الثلاثاء.

وكتب على فيس بوك “الرياح اقتلعت اسقف منازل كل شخص تحدثت إليه أو اتصلت به”.

وطلب “المساعدة بكل أنواعها” مشيرا خصوصا إلى المروحيات الضرورية لمعاينة الأضرار.

وفي بوانت-أ-بيتر، قالت إيلودي كورت المديرة في شركة لتصنيع المعادن، إن استعدادات حثيثة بذلت لحصر الأضرار الناجمة عن العاصفة.

وأضافت “أمضينا النهار في تثبيت قطع الألمنيوم كي لا تتطاير في حال كانت الرياح قوية”.

لكنها أعربت عن تخوفها من أن تغرق الأمطار الغزيرة المتوقعة منزلها.

وقالت “سنحكم إغلاق كل شيء أكثر ما يمكننا ثم نغادر بالتأكيد ونمضي الليل مع اصدقائنا”.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا