ماكرون.. ابن الـ39 عاما.. أصغر رئيس في تاريخ فرنسا

0

كتب – محمد أبوطالب

في ظرف ثلاثة أعوام تمكن الرئيس الفرنسي المنتخب “إيمانويل ماكرون” من الانتقال من مستشار للرئيس فرانسوا هولاند، ليصبح ثامن رئيس للجمهورية الخامسة، وأصغر رئيس في تاريخ بعمر (39) عاماً فقط.

 الفرنسيون اختاروا اليوم الأحد، لمنصب رئيس الجمهورية، حسبما أظهرته النتائح الأولية، إيمانويل ماكرون، مرشح حركة “إلى الأمام” ليصبح الرئيس الثامن للجمهورية الفرنسية الخامسة منذ أسسها شارل ديجول، وذلك بنسبة 65,5% فيما خرجت مرشحة “الجبهة الوطنية” المتطرفة مارين لوبان بنسبة 34,5%. كشفت النتائج أن نسبة الامتناع عن التصويت بلغت 25,3%. وبهذا يصبح ماكرون أصغر رئيس في تاريخ فرنسا وهو يبلغ من العمر 39 عاما.

طريق ماكرون للرئاسة

قبل ثلاثة أعوام لم يكن الفرنسيون يعرفون إيمانويل ماكرون، الذي أسس حركته “إلى الأمام” لخوض أولى حملاته الانتخابية، حيث قدم نفسه كمرشح “الوطنيين ضد القوميين”، ليزيح مرشحي الأحزاب التقليدية في فرنسا، ويتفوق على مرشحة اليمين المتطرف، مارين لوبان، ويصبح رئيس فرنسا الجديد، خلفا للاشتراكي فرانسوا هولاند.

فمن هو إيمانويل ماكرون، أصغر رئيس منتخب لفرنسا منذ نابليون بونابرت الذي صار في 10 ديسمبر 1848، أول رئيس منتخب للجمهورية الفرنسية في سن ناهز الأربعين عاما وثمانية أشهر؟

ولد إمانويل ماكرون المرشح للانتخابات الرئاسية، زعيم حركة “إلى الأمام”، في العام 1977، في بلدة آميان.

مسيرة ماكرون السياسية، هي الأقصر مقارنة مع باقي المرشحين إلا أن المرشح الشاب استطاع لغاية اليوم أن يحصل على شعبية قوية خولته أن يكون الأول في استطلاعات الرأي.

قبل أن يدخل في عالم السياسة، عمل ماكرون كمصرفي لدى بنك روتشيلد العالي السمعة في فرنسا.

وفي العام 2006، انتسب ماكرون للحزب الاشتراكي. وفي العام 2012، وبعد انتخاب الرئيس فرنسوا هولاند رئيسا للجمهورية، قام هذا الأخير بتعيين ماكرون مستشارا اقتصاديا له قبل أن يعطيه حقيبة وزارة الاقتصاد في العام 2014 في عهد حكومة مانويل فالس الاشتراكية.

وفي العام 2016، بدأ طموح ماكرون للترشح للانتخابات الرئاسية يبدو واقعا إذ قام، في شهر أبريل من ذلك العام، بتأسيس حركة سياسية جديدة سماها “إلى الأمام”.

بعدها بأربعة أشهر، قرر ماكرون الاستقالة من الحكومة لكي يعلن في شهر نوفمبر الماضي ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية.

وعلى الرغم من انتمائه السابق للحزب الاشتراكي، إلا أن ماكرون لم يشارك في الانتخابات التمهيدية لأحزاب اليسار، فقد سبق أن رفض عدة مرات اعتبار نفسه يساريا.

أعلن ماكرون في شهر نوفمبر 2016 ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية

ويشدد ماكرون في خطابه السياسي على اتباعه خطا جديدا وطريقا مختلفة عن باقي الأحزاب التقليدية.

وفي هذا الصدد، يقول ماكرون إنه يحمل، في الوقت نفسه، أفكارا يسارية وأخرى يمينية وبهذا يحاول ماكرون أن يشد أصواتا من اليمين الفرنسي ومن اليسار لكسر نمطية التصويت التي تنحصر عادة بين اليسار واليمين.

وعلى الرغم من تركه للحزب الاشتراكي والحكومة الاشتراكية، إلا أن ماكرون استطاع أن يحصل على دعم عدد كبير من النواب الاشتراكيين وذلك على حساب مرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون ممثل التيار اليساري القوي داخل الحزب الذي أصبح منشقا بين مؤيد لماكرون ومؤيد لهامون.

أما أبرز الداعمين لماكرون، فهما وزير الدفاع جان إيف لودريان الذي يتمتع بشعبية عالية في منطقته التي يترأس مجلسها المحلي وهي منطقة البروتانيي، ورئيس الوزراء السابق مانويل فالس.

وتميل سياسة ماكرون الاقتصادية نسبيا إلى السياسة الليبيرالية اليمينية.

على الصعيد الدولي، يتقاسم ماكرون نقاطا عدة مشتركة مع المرشح الاشتراكي بونوا هامون.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، يندد ماكرون بالتدخل الروسي في سوريا ويشدد على ضرورة ألا يكون لبشار الأسد دور في سوريا المستقبلية.

ماكرون، يهتم أيضا بالحلف أو ما يعرف بالثنائي الألماني الفرنسي وقد التقى الشهر الماضي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، حيث أكد على ضرورة أن يبقى الاتحاد الأوروبي قويا عبر تعزيز الشراكة الألمانية الفرنسية.

خبير مصرفي شاب

تمكن إيمانويل ماكرون من الصعود بثبات في صفوف المؤسسة الفرنسية عندما قرر استغلال مهاراته، كمصرفي متمرس في عالم الاستثمار وعقد الصفقات، في عالم السياسة . لكن منذ استقالته المفاجئة من الحكومة كوزير اقتصاد بعد عامين فحسب في المنصب أرسل ماكرون رسالة قوية مناهضة للمؤسسة القائمة ساعدته في أن يصبح الأوفر حظا للفوز بانتخابات رئاسية تعد الأكثر غموضا في فرنسا قبل عيد ميلاده الأربعين

مرشد روحي

يعد ماكرون من هواة الأدب، يزين خطاباته باستشهادات من شعراء، وغالبا ما يصعد اللهجة في تجمعاته الانتخابية، وقد وصفه منافسه اليميني فرانسوا فيون بأنه “مرشد روحي”، فيما نعته خصمه من اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون بأنه “فطر مثير للهلوسة”.

ولا يخفي ماكرون حياته الخاصة ويقوم بحملته برفقة زوجته بريجيت، وهي معلمته السابقة للغة الفرنسية تكبره بـ24 عاما. وقد نفى علنا مؤخرا شائعات تنتشر منذ أشهر على شبكات التواصل الاجتماعي تفيد بأنه مثلي. وقال مدافعا عن نفسه “ثمة الكثير من الهجمات والتلميحات، لكن ليس لدي ما ألوم نفسي عليه”.

لا يخفي ماكرون حياته الخاصة ويقوم بحملته برفقة زوجته بريجيت

 وقال فرانسوا هولاند مؤخرا في جلسة مصغرة “أعتقد أن ماكرون، وتحديدا لأنه كان من خارج الحياة السياسية التقليدية، أدرك أن الأحزاب الحاكمة ولدت نقاط ضعفها بنفسها، وفقدت جاذبيتها الخاصة، وباتت بالية، متعبة، هرمة”.

وحمل هذا الحدس الوزير الشاب في مطلع 2016 إلى تأسيس حركته التي اختار لها اسم “إلى الأمام!”، ووصل عدد منتسبيها لحوالى 200 ألف. واستقال بعد ذلك من الحكومة وقدم ترشيحه للانتخابات الرئاسية عارضا برنامجا ذا توجه اشتراكي ليبرالي.

اترك تعليق