محكمة الأسرة بالقاهرة تشهد قضية خلع من أجل شريحة تليفون

كتبت – رجاء عبدالنبي
قامت السيدة “علا.ح.ص”بالتوجه التي تبلغ من العمر 33 عاما إلى محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة؛ لترفع دعوى خلع حملت رقم 1220 لسنة 2017 ضد زوجها “محمد.ع.ا” 40 سنة، بسبب تغيير خط هاتفها من شبكة” فودافون إلى أورانج”.
وقالت علا: تزوجته بناء على ثقة أبى فيه وطاعة له، وخاصة أنه يعمل معه في إحدى شركات أبى، رفضت في البداية ولكن طاعة لأبي قبلت.
أكملت: منذ أن ارتبطت به كنت على شبكة فودافون وهذا الخط عليه كل شغلي، وكل أرقام أصحابي وصديقاتي منذ أن ارتبطنا، وقد طلب منى أن أغير الرقم إلى شبكة موبنيل.
أضافت: مر شهر على زواجنا وعشت معه كأي زوجين ولم أشعر بالسعادة، بل شعرت كما لو أنى أعيش في سجن، كل شيء محرم ومرفوض، اشتكيت لأبي ولكنه رفض سماع حديثي، حتى فوجئت أثناء اتصالي بإحدى صديقاتي وجدت الهاتف لا يستقبل، ولا ويستجيب حتى إن صديقاتي جاءوا إلىّ ليفاجئوني بأنهم يحاولوا الاتصال بي فيجدوا تليفوني مرفوع من الخدمة.
أكملت: ذهبت إلى الشركة لأعلم بأن زوجي ذهب من ورائي ليوقف الخط، فواجهته بالأمر فاعترف لي بأنه فعل ذلك من أجل مصلحتي، وحتى يبعد عني صديقاتي لأنه يراهن غير جديرات بصداقتي علاوة على أنه يريد أن أتفرغ للبيت وتربية الأولاد.
وأضافت: “جن جنوني بعد ذلك لأني شعرت أنه يريد أن يسلبني حريتي، وعلى ذلك قررت أن أنفصل عنه وأرجع خطي وأستعمل فودافون كما كنت”.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا