محمد توفيق يكتب : ” المؤامرة و المؤتمر بالإسكندرية “

0

مما لاشك فيه أن المؤتمرات الشبابية برعايه مؤسسة الرئاسة شئ إيجابي ويتاح من خلالهما الأستماع الي وجهه نظر الاكثرية من الشباب في مجريات الأمور بشكل مباشر ومشاركه رئيس الدوله المصريه تعطي لمثل تلك المؤتمرات اهمية قصوي ويتم مناقشه العديد من الملفات وتحظي باهتمام كبير من جميع المؤسسات والوزرات وربما ينتج عنها قرارات فوريه لتفعيل بعض الافكار او المقترحات البناءة المصاحبه بالطرق والاساليب والاليات القابله للتنفيذ الفوري ولعل ملف شباب المساجين ولجنه العفو هي خير دليل علي ذلك .
ولكن الي متي ستظل البيروقراطية بالأجهزة التنفيذيه بالمحافظات التي تقام علي ارضها مثل تلك المؤتمرات فهناك ” مؤامرة ” تجري علي ارض الثغر الحبيب بالتزامن مع انعقاد مؤتمر الشباب بالإسكندرية فقد فوجئنا كشعب الإسكندرية بحاله استنفار ونشاط لجميع الاجهزة التنفيذيه بالثغر وحاله نظافه غير مسبوقه وتجميل ودهان للارصفه والميادين وتمهيد للشوارع وخصوصا الرئيسيه منها وطريق الكورنيش بات في أبهي صورة متذ سنوات بعيدة ولم يكن هكذا عن ذي قبل فهل تواجد المؤتمر وحضور الرئيس السيسي وحكومته هي من أجبرتهم علي العمل بكل تلك الكيفيه واصبح الشعب السكندري يتمني الا ينتهي المؤتمر والا يغادر الرئيس الاسكتدريه .ومن المضحكات المبكيات يتسائل ايضا هل بعد حملات النظافه والتجميل للثغر الحبيب ستستمر بعد امتهاء فاعليات المؤتمر أم ستقوم الاجهزة التنفيذيه بالمحافظه باعادة الشئ ﻷصله الردئ والسئ مما يتطلب منهم عمل ومجهود أخر .
ولذلك نتسائل ان كانت المحافظه قادرة في بضع ايام ان يتم حملات للنظافه وللتجميل من آجل انعقاد المؤتمر فمن الاولي ان يتم محاسبه هؤلاء عن التقصير والإهمال الذي هو بمثابه المؤامرة علي الثغر وكشفه ذلك المؤتمر “

اترك تعليق