محمد توفيق يكتب : شهيد وأرمله ويتيم

0

البقاء لله في شهداء الوطن والواجب وعزائنا الوحيد فيهم أنهم بأذن العلي القدير قد أرتقوا الي منزله الشهداء في جنه الفردوس الاعلي بجوار الانبياء والصديقين وحسن أولائك رفيقأ ، ولكن !
ألي متي سنظل نشيع خيره شباب مصر وحراس الوطن علي الجبهه بالحدود بسيتاء الابيه الحرة المنتصرة و بالجبهه الداخليه وقد بات استهدافهم صيدا سهل ومتاح من قبل العناصر الإرهابية المسلحة المدعومه بكل أشكال الدعم اللوجيستي والمادي والمعنوي وحتي الدعم الاعلامي بقنوات الفتنه الداعمه لهم ولمخططهم لهدم الثقه في الدوله المصريه لا لهدم الدوله فهم علي يقين تام ان ذلك الامر أصبح من المستحيلات ولكن كل تلك المحاولات الفاشله قطعا من قبل تلك الجماعات الإرهابية المسلحة والمنظمه لكي يستمر الدعم المادي لهم و بعض الخونه و المغيبين من اعداء الوطن وليس بغريب عليهم وهم برتدون اقنعه الدين الإسلامي الحنيف بان يستمر مسلسل القتل بالأشهر الحرم وحادث رفح المأساوي بشهر رمضان المعظم مازال باﻷذهان عندما قاموا بعمليتهم الإرهابية الخسيسه وقتل خير اجناد الارض وهم علي مائده الإفطار مرابطين بالحدود للدفاع عن الوطن ،
ولكي لا ندفن رؤوسنا في الرمال كالنعام يجب ان نعترف بالثغرات الأمنيه التي ادت الي النيل من حراس الوطن شهدائنا الابرار
ونطالب وبشده قيادات وزارة الداخلية تغير كامل باستيراتجيات وخطط تحرك الاكمنه وتامين المنشات واستخدام سيارات ومعدات غير نمطيه وبلوحات معدنيه عاديه وارتداء الزي المدني للتمويه عند التحركات الميدانية للحيلوله من استهدافهم فعمق الثغرات الأمنيه تأتي في عدم التكافؤ باننا نحارب اهداف غير محدده وغير معلومه ومتحركه وعلي الجانب الآخر فان استهداف الجماعات الإرهابية المسلحة للأمن سهلا والنيل منهم أصبح متاح ومباح لسهوله التعرف عليهم من خلال سبارات الشرطه او حتي الزي العسكري او من خلال الاكمنه الثابته او حتي المتحركه فهم لهم عناصر دعم تشاركهم عملياتهم الخسيسه وتساندهم بمعلومات عن تواجد العناصر الأمنيه المحدد اغتيالهم بخسه ونداله وان لم يتم الاخذ باﻷعتبار والحيطه والحذر والتعامل بيقظه تامه من حماه الوطن وحراسه سنجد كل يوم شهيد وارمله ويتيم من ابناء الوطن وجنازة عسكريه ولنا مؤخرا سؤال غايه بالاهميه الي متي ستظل احكام الاعدام غير مفعلة للجماعه الارهابيه واعوانهم،، اعدموهم لكي نقضي علي مخططهم و نزيد من ألامهم ونقضي علي أمالهم بالبقاء داخل وطن قدر الله له البقاء ولجنوده الرباط الي يوم الدين ،،

اترك تعليق