محمد عبيد يكتب : نعم انا اؤيد ترشيح السيسي

منذ 25 يناير 2011 او قبلها بقليل او كثير كنت احد المواطنين الذين يضجون من حكم السادة الكرام اصحاب المقام الرفيع من ينتسبون الى المؤسسة العسكرية الموقرة وكانت لى اسباب واضحة كانت ومازلت هى التى تجعلنى صاحب موقف من هؤلاء الموقر جمعهم فى ان يكون احدهم هو الرئيس المصرى الجديد وكانت تلك الاسباب تتلخص فى جملة واحدة ليس لها بديل او مثيل سؤال اطرحه الى كل من يعارضنى فى هذا المبدأ الثابت عندى ا– لسؤال يقول

هل يوجد من المؤسسة العسكرية المحترمة من يمكنه التعرف على المشكلات التى يعانى منها المجتمع المصرى ويضع لها الحلول المنطقية العلمية المجتمعية التى تنقل الدولة المصرية من مرحلة التخلف الى مرحلة التنمية والرخاء ؟ وهل يمكن لمسئول عسكرى كانت نشأته كلها تتمحور حول المسائل العسكرية البحتة من تسليح وتدريب وقتال ان يكون على دراية بما يعانى منه المواطن البسيط وما أكثرهم فى هذه البلاد ويضع لها الحلول المبتكرة والعاجلة لجعل هذه المعاناة أقل ألماً وكمداً لهذا المواطن ؟ وهل يمكن للمسئول العسكرى الاستعانة باهل الخبرة والكفاءة فى ادارة شئون الدولة كما ينبغى لها ان تدار ؟
استفسارات اتحدى ان يكون من بينها كراهية للمؤسسة العسكرية او حقدا على وجودها فى سدة حكم مصر
استفسارات لا يوجد بها اى شىء غير واقعى او حتى خيالى فكل مافيها عبارة عن حقائق لا سبيل الى انكارها
ولكن
مع ظهور المرشح الرئاسى احمد شفيق فى الانتخابات المريرة قبل السابقة عاد استمرار حلم الحكم العسكرى او بمعنى أصح خلع العسكريين البدلة العسكرية وارتداء البدلة المدنية نظير حكم مصر
لن اكرر اسباب رفضى لحكم العسكريين لمصر ولكن مع ظهور اسماء كبيرة وكثيرة مثل
الفريق سامى عنان
ومعه احمد شفيق
وعدم وجود مرشح مدنى ( محترم ) يمكن ان يتولى قيادة الدولة فى هذه الظروف الدقيقة والعصيبة والتى لا تخفى عن كل المطلعين والعالمين ببواطن الامور التى تدور حول الوطن من مؤامرات تكاد تعصف بما تبقى منه

مع ظهور كل تلك الاسماء اجد نفسى اعود مرة اخرى الى البداية والبداية كانت رفض حكم العسكريين للاسباب التى ذكرتها ولكن هنا يدور السؤال الكبير ::::: هل تحتاج مصر الان الى وجود احدهم فى سدة الحكم ؟؟
ساجيب هذا السؤال والذى اعرف انه سيفتح باب من الاننقادات النارية على شخص مثلى يعتبره الكثيرين انسان ثورى سياسى يحمل من الوسطية ما يجعله قادرا على الحكم الجيد فى مثل تلك الامور
نعم ان مصر تحتاج الآن الى شخصية عسكرية لتقود البلاد على الاقل للمرحلة القادمة فقط على ان تكون هذه الشخصية العسكرية هى المشير عبد الفتاح السيسى فقط وليس أى من السادة المطروح أسمائهم الآخرين هناك خطر كبير كان ومازال يحدق بالوطن ولن ننسى ان هذا الرجل حمل كفنه على يده وساعد الشعب فى الاطاحة باخطر تنظيم عالمى نعم ان هذا الرجل كان يمكن اعدامه فى ميدان عام لو لم تنزل هذه الملايين لمساندته ومساعدته فى الاطاحة بالعصابة الحاكمة التى تسمى جماعة الاخوان نعم ان هذا الرجل يحمل بين جوانب صدره قلباً يستطيع ان يغير وجه مصر ولكن ,,,,,,,,,,,,,,,,,, بشرط ان يكون رئيساً شرفياً للبلاد يحمى امنها ويسيطر على جيشها يحترمه القاصى والدانى ويحبه الثائر والمتمرد بشرط ان يتعهد السيسى بالاستعانة باهل الكفاءة والخبرة ببرنامج زمنى محدد الاهداف والجوانب لكى يجعل من مصر الحلم الذى يعيش فيه ابنائه بشرط ان يقود الرجل عجلة العمل والتنمية بما يتناسب مع طبقات المجتمع المصرى ولا يجور على الفقير والمحتاج ويعود بمصر لدولة المؤسسات والقانون بدلا من دولة القهر والظلم والفساد بشرط ان يقوم بتنقية كل دواوين الدولة من العابثين الفاسدين المنتفعين من خيرات الوطن وثرواته نعم وقتها انا اؤيد السيسى وفقط السيسى وليس احد الشخصيات العسكرية الاخرى.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا