مصرع 5 أطفال في غرق مراكب الروهينغا الفارين من العنف في بورما

كتبت ـ آية عبده

قضى خمسة أطفال على الأقل عندما غرقت مراكب محملة باللاجئين الروهينغا الفارين من العنف في بورما، في ساعة مبكرة اليوم بحسب ما أكد خفر السواحل البنغلادشي،وقالت السلطات إن ثلاثة او أربعة مراكب غرقت في مصب نهر ناف الذي يفصل بنغلادش عن ولاية راخين المضطربة في بورما، وسط مخاوف من احتمال وقوع المزيد من الضحايا.

وقتل عشرات الأشخاص خلال محاولة عبور نهر ناف الحدودي منذ تفجر دوامة العنف الجديدة في راخين في 25 أغسطس، إذ يستخدم كثيرون مراكب صيد صغيرة غير صالحة لعبور مياه هائجة.

وقال الضابط في حرس الحدود البنغلادشي الويسيوس سانغما إن ثلاثة الى أربعة مراكب مكتظة باللاجئين الروهينغا غرقت في ساعة مبكرة اليوم، وتابع «عثرنا حتى الآن على جثث خمسة أطفال ذكورا وإناثا في مواقع مختلفة».

وذكر قائد الشرطة المحلية معين الدين إن السلطات في طريقها الى موقع الحادثة للتحقيق.

وعبر أكثر من 125 ألف لاجئ من بورما الحدود الى بنغلادش، ومعظم هؤلاء اللاجئين هم من أقلية الروهينغا المسلمة، الذين لا تعترف حكومة بورما بهم كمواطنين.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا