مصطفى سلام يكتب: مؤمن وأجاي حصدوا قطن الكاميرون فى ١٢٠ ثانية فقط

0

التقى مساء أمس النادي الأهلي المصري، مع نظيره القطن الكاميروني، فى منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات فى بطولة دوري أبطال إفريقيا.

بدأ الأهلى المباراة بتشكيلة مكونه من “إكرامي، معلول، سعد سمير، رامي ربيعة، أحمد فتحي، حسام عاشور، عمرو السولية، عبدالله السعيد، مؤمن زكريا، جونيور أجاي، وكوليبالي”.

بدأ الأهلي المباراه بالضغط العالي على الفريق المنافس، رؤية عمرو السولية، وضغط حسام عاشور وعودة عبد الله السعيد، منحت الأهلي السيطرة على نص الملعب.
تحركات مؤمن زكريا “العشوائي” ودخوله كثيراً إلى العمق، ووجود أجاي فى المكان الذى لطالما تألق به، والضغط الذى قام به كوليبالي.. كل هذا كان كفيلاً لنرى الأهلى فى أجمل صورة فى الشوط الأول، ويترجم لاعباه “مؤمن زكريا وأجاي” سيطرة النادى الأهلى على مجريات اللعب، ويحرزا هدفان فى ١٢٠ ثانية.
وبعدها بدقائق فى هجمه منظمه بين عبد الله السعيد ومؤمن زكريا، الذى وضع كوليبالي بين خشبات المرمى إلا أنه أضاع هدف بغرابه شديدة.

ومع بداية الشوط التاني، وخروج عبد الله السعيد مصاباً. أحد نجوم الشوط الأول ونزول كريم نيدفيد، بدأ الشوط التانى أكثر هدوءاً إلى حد ما. حتى الدقيقه ٥٣ فى هجمه قادها مؤمن زكريا ليضع جونيور أجاي وكوليبالي أمام الحارس وتضيع من “أجاي” بطريقه غريبه.
بعدها حاول القطن مره تلو الأخرى على فترات، ولكن دفاع الأهلي كان له بالمرصاد.
وانخفض رتم اللقاء لفترات.. وفى الدقيقة ٦٣ خرج المهاجم الإيفواري سليمان كوليبالي ودخل ميدو جابر بديلاً.
ليدخل جونيور أجاي، فى مركز المهاجم الصريح.. وفى الدقيقه ٦٧ وجود نفسه منفرداً بحارس المرمى إلا أنه أضاع هدف جديد بغرابه شديدة!.. ليضع علامات الاستفهام حول تضيع هذا الكم الهائل من الفرص.

واستمر هدوء المباراة حتى الدقيقه ٧٥ وفى هجمه منظمه للنادى الأهلي ولمسة فنية من اللاعب كريم نيدفيد “بالكعب” لمؤمن زكريا الذى سدد الكرة وارتطمت بالحارس ويتابعها ميدو جابر ويسددها فى المرمى وينقذها الحارس من على خط المرمى.. ليستمر الأهلى فى مسلسل ضياع الفرص بكل سهوله.. وفى الدقيقه ٧٨ خرج نجم المباراة وصاحب الهدف الثاني وأسيست الهدف الأول “مؤمن زكريا” ونزل بديل منه الاعب حسام غالي، في محاولة من المدرب حسام البدري للاطمئنان على نتيجة المباراه بفرض السيطرة على نص الملعب.. وبعدها بدقيقه وضع حسام غالي، جونيور أجاي نحو المرمى، ولكن النيجيرى أساء استغلال الكرة مرة أخرى، ومررها فى المكان الذى يتواجد فيه مدافع فريق القطن الكاميرونى.
بعدها حاول القطن على فترات .. فى الدقيقه ٨٤ .. الدقيقه ٨٦ .. الدقيقة ٨٩ من ضربة حرة ولكن بدون خطورة.
كل المحاولات من القطن باءت بالفشل ولم يستطيع القطن إحراز أي أهداف فى شباك النادي الأهلى، لينتهي اللقاء بفوز النادي الأهلي بهدفين مقابل لا شئ.. فى مباراة كان عنوانها “السر فى الروح”.. فى مباراة عاد فيها عاشور لنص الملعب وظهرت الرؤية العالية لعمرو السولية وتحركات مؤمن زكريا، وعودة أجاي للتسجيل والعودة بالثلاث نقاط من الكاميرون… فى انتظار نتيجة مباراة الوداد وزاناكو لتحديد متصدر المجموعة.

اترك تعليق