مكافحة الفساد والإرهاب بالإسكندرية: «رساله للكامل الوزير»

0

 

يرسل محمد توفيق، منسق عام مكافحة الفساد والارهاب بالإسكندرية، رسالة لوزير النقل الجديد الفريق كامل الوزير .. جاء فيها:

«بعد مشهد الكارثه التي لم نري لها مثيل مع تعدد كوارث السكه الحديد المتنوعه وكم الشهداء والضحايا الذين لا ذنب لهم، نوجه رساله غايه بالاهميه للواء كامل الوزير الذي تشهد له انجازاته وحزمه في العمل “لدرجه أصبح نداء ياكامل أيقونه النجاح”.

نحذر من إنه ليس هناك منهج سليم متبع في تطوير ثان اقدم سكك حديدية علي مستوى العالم، ولا يكفي اقالة وزير اوحتي حكومة بأكملها ﻻعادة تلك الارواح الطاهرة التي استشهدت وأصيبت، بسبب الاهمال الإداري والفساد الذي لابد أن تتفادي مثل تلك الحوادث والكوارث الموسمية مستقبلا بالتخطيط السليم واعادة هيكلة ذلك المرفق الحيوي لكي يرفق بنا بعد ان استشهدنا من أجله.

لان القاصي والداني ومستخدمي ذلك المرفق الحيوي يعلم كم الحالة المتردية لمرفق السكة الحديد وما آلت إليه حتى بعد ارتفاع ثمن تذاكر نقل الركاب والعمل علي زيادة متحصلات الهيئة والتوسع في خدمات نقل البضائع التي من المفترض ان تضخ مبالغ ضخمة لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين واعادة هيكلة وتهيئة تلك المنظومة الفاشلة من بداية المعاناة في الحصول علي تذاكر السفر وملائمة عربات السكك الحديدية لسبل الراحة وعوامل الأمن والأمان. لدرجه جعلت غياب حتي الحمايه المدنيه وندرة طفايات الحريق وبدائيه استخدمها بالحادث في مشهد عبثي ولذلك لابد من عقد مناورة شبه دوريه للتدريب علي التعامل مع الأزمات والحوادث وتحديد الأدوار لإنقاذ أرواح البشر

فاليس من المعقول او المقبول ونحن نعلن بان الدولة المصرية اتخذت قرار تنظيم كأس الأمم الأفريقية ومن المحتمل طبعا وصول الاف المشجعين ان نظهر بذلك المشهد الغايه في الاهمال والسوء امام العالم وان نجهل بأن هناك حق للمواطن في التنقل الأمن علي حياته داخل وسائل المواصلات العامة.

ولذلك لنا أسئلة غاية باﻻهمية أيوجد قواعد واساليب واليات داخل غرف عمليات لمتابعه حركة سير القطارات علي جميع المحاور إليكترونية؟، الإجابة بالطبع لا وما زلنا نتبع الطريقة الاليه اليدوية التي بالقطع تلقي باللوم على العامل البشري المخطئ بطبعه وبالطبع سنرى كل الاتهامات دائما موجهة لعامل السيمافور أو سائق القطار كما حدث بحادث محطه مصر.

ولذلك يجب أن تضخ الدوله كل ما يلزم من أموال لتطوير السكه الحديد والا ستكون مهمه الوزير كامل الوزير مهمه أنتحارية ونري ونشهد بأن ذي الفشل غير لائق علي رمز النجاح والانجاز والإنجازات».

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق