منة الله المشيرفى تكتب : الروح للروح دايما بتحن

 

 

الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف

دائما كنت بسأل نفسى هل فكرة رفيق أو توأم الروح Soulmate دى حقيقية ؟

هل ممكن فعلا إن شخصين يحبوا بعض لدرجة إنهم يشعروا ببعض حتى لو بينهم مسافات بعيدة !!!

هل ممكن إن شخصين يكون بينهم ارتباط روحى قوى للدرجة دى ؟  وأسئلة كتيرة جدا الحقيقة كنت دائما بحاول أجد لها إجابة …

وفعلا فكرة ال Soulmate  موجودة بدليل حكاية جلال الدين الرومى وشمس التبريزى وموجودة بأشكال مختلفة، سواء كأحباب أو كأصدقاء… إلخ.

 

الارتباط الروحى بيكون مختلف ومميز ، موجود لكن صعب المنال..

 

الارتباط الروحى بيكون الأرقى درجة والأرفع منزلة والأشد فى الابتلاء فى قلوب المحبين..

 

السؤال هنا؛ هل فى درجات للحب؟

 

ايوه فى درجات للحب، ابن قيم الجوزية فى كتاب ” روضة المحبين ونزهة المشتاقين” قال إن للحب درجات كثيرة جدا، وشرح كل درجة منهم على حدا، لكن هنا هتكلم من وجهة نظرى بعيدا عن كلام ابن قيم ..

يعنى بإختصار لو هنتكلم ببساطة ممكن نقسمهم : حب العقل، حب القلب، حب العشرة وأخيرا حب الروح .

 

حب العقل: المقصود به التفاهم واتفاقك مع الآخر فى المنطق وطريقة التفكير.

 

حب القلب: ده النوع المتعارف عليه، الفرح عند رؤية الآخر والأحلام والأمانى والقلوب والفراشات اللى بتطير …

 

حب العشرة: هو التعود على وجود الآخر فى حياتك ممكن نقول نتيجة مواقف بتجمعكم مع بعض …

 

حب الروح : ده الأعلى درجة وبيشمل جميع أنواع الحب السابقة وبيتخطاها كمان .

 

ليه الارتباط الروحى ابتلاء ؟

 

الإمام الغزالى قال:

” فإني رأيت الحب في القلب والأذى،

إذا اجتمعا لم يلبث الحب يذهب ” .

 

معنى كده إن لو على حب القلب لو فى أذى حصل هيتلاشى مش هيتواجد مش هيكون له مكان، لكن لو هنتكلم عن حب الروح ؛ فهو موجود ومستمر  حتى لو كان فى أذى أو قسوة …

 

فى كمان مثل بيقول البعيد عن العين بعيد عن القلب؛ وده حقيقى فى حالة حب القلب لكن فى حب الروح مش حقيقى لان حب الروح لا تؤثر فيه المسافات..

 

علشان كده الارتباط الروحى ابتلاء ..

مش لأن الآخر سئ لكن لأن الحياة فيها ظروف وأقدار مش بتمشى على حسب أهوائنا.

 

لما الفنان سمير غانم اتوفى الحاجة اللى شغلت بالى وقتها هى دلال عبد العزيز لما تعرف هيحصلها إيه، وهيكون إيه شعورها، حقيقى كنت مشفقة عليها جدا، لأنه أكيد شعور صعب جدا…

 

من فترة لما طلعت إشاعة وفاتها،  زعلت بس حسيت وقتها إن ربنا فعلا لطف بها من إنها تعيش وتعرف إن حبيب عمرها مات وخلاص مبقاش موجود ومن المستحيل إنها تشوفه تانى..

 

وحقيقى لما فعلا اتوفت اتأكدت إن ربنا رحمها من إنها تعيش ابتلاء الله أعلم هى هتستحمله ولا لا؟

 

فى حوار كان لسمير غانم ملخصه إنه بيقول  ” إن دلال دايما وراه لما كان بيروح مسلسل بره مصر كانت هى تقعد تلف وتدور عشان تروح فى نفس المسلسل أو فى مسلسل تانى فى نفس البلد .. المهم تكون معاه”

 

 طبعا الأعمار بيد الله، لكن اللى أنا عايزة اقوله إن فعلا فى أشخاص أرواحنا ومصيرنا وقدرنا مربوط بهم، ممكن نقابلهم وممكن لا، ممكن تجمعنا بهم الصدف وممكن لا، لكن هما موجودين فى مكان ما على وجه الأرض، فى حنين جوانا لهم مهما كانت الظروف، لأن فعلا الروح للروح دايما بتحن، بسبب منطقى أو من غير سبب حتى، أنت مش بتبقى فاهم ليه، أنت بتكون مسحور …

وعلشان كده اسمه الارتباط الروحى ، شئ معنوى مش مادى، غير متحكم فيه …

 

أوقات كتير بتلاقى نفس الأحداث اللى حصلت لك حصلت لشخص تانى فى نفس الوقت، تلاقى مكالمة أو رسالة وصلت لك مفادها الاطمئنان أو إن الآخر قلق عليك وكان فعلا وقتها عندك مشكلة، بيحصل إنك تشوفه فى  حلم ويتحقق بحذافيره حتى لو بعد فترة، بيحصل إن ممكن من شدة الارتباط إنكم تمرضوا فى نفس الوقت، وممكن كمان نهايتكم أو مصيركم يبقى واحد…

 

ربما يكون حب الروح شئ رائع لكن الأكيد إنه فى المقابل مؤلم وله ثمن…

 

إنك تبحث عن رفيق روحك سلاح ذو حدين، وأظن دلوقتى فهمتوا ليه!!

 

لكن كل اللى هقدر انصح به هو المقولة دى:

” واختر خليل قلبك بحكمة، فليست كل القلوب بالقلوب تليق، واختر لنفسك شخصا إذا قست عليك الأيام يكن لك فيه عشم لا يخيب “

 

دمتم سالمين

التعليقات متوقفه