منة الله المشيرفي تكتب : نظرية الأرز باللبن

0

 

ربنا لطيف جداً بعباده، كم واحد فينا مر بمشكلة وافتكر إنها نهاية الدنيا، والحياة خلاص قفلت أبوابها في وشه واسودت في عينيه وشاف خلاص إنها نهاية المطاف !

في وقت من الأوقات أو بمعني أصح أوقات كتيرة في حياتنا بنمر بأزمات واختبارات صعبة جداً، في مننا اللي بينجح ويعديها ويمر منها بسلام وفي لا……

يا تري ليه؟

هل لأن الشخصيات مختلفة وبالتالي طريقة استقبالنا للمشاكل دي مختلفة وطريقة معالجتنا ونظرتنا لها بالتالي مختلفة…..

ولا علشان في مننا ناس ذوات خبرة وإحنا لا؟

عموماً هو الشئ الأكيد إن كلنا بلا استثناء مشاكلنا مختلفة، يعني ممكن مشكلتي اللي أنا شايفاها كبيرة جداً ومسببة لي أزمة في حياتي غير مشكلتك، غير مشكلتها، كل واحد مننا مشكلته بالنسبة له هي أقوي وأكبر وأكثر بلاءاً من مشكلة غيره، وده طبيعي جداً نظراً لاختلاف الشخصيات واختلاف الظروف….

لكن اللي المفروض نتفق عليه كلنا هو إن أي مشكلة في أولها بتبدأ كبيرة، يعني إحنا كبشر كل ما يخالف أهوائنا ورغباتنا هو فعلاً مشكلة بالنسبة لنا، أياً كان إيه ……

يعني مثلاً لو أنا نفسي دلوقتي في طبق أرز باللبن وهموت وأكله وللأسف معنديش، ده هيخليني مأريفة ومضايقة ودي هتبقي مشكلة كبيرة بالنسبة لي….

غيري لو عرف مشكلتي هيقول إيه التفاهة دي ! طبق أرز باللبن هو مشكلتك في الحياة ؟

لكن هي مشكلة فعلاً، إزاي؟

هو نظر لطبق الارز باللبن علي إنها مجرد أكلة، لكن أنا مشكلتي غير…

عندي Sugar craving يعني عندي نهم كبير لأكل حاجة مسكرة، برضه لو قولتله كده هيستغرب ويقول تفاهة…..

ليه؟

لأنه نظر للأمر نظرة سطحية، لكن لو تعب نفسه وفكر شوية هيجد إن حالات ال Sugar craving بتحصل للناس اللي داخلة علي اكتئاب أو بالفعل تكون مكتئبة أو مثلاً ودي حقيقة إن مرضي السرطان ربنا يعافينا بيكون عندهم Sugar craving ، وطبعاً دي مش الحالات الوحيدة، لكن اللي اقصده إن مهما كانت مشكلتك في نظرك كبيرة جداً إلا إنها قد تكون عند الآخرين ليس لها قيمة …..

أي مشكلة بتبدأ كبيرة لكن مع الوقت بتصغر، الوقت ده عامل مهم ، ممكن يكون طويل جداً، ينهك روحنا أو يقضي علينا كمان وإحنا مش شايفين الحل….

لأننا معظمين ومضخمين الأمور، شاغلين نفسنا في ماهية حل المشاكل زيادة عن اللزوم، وناسين شئ مهم جداً، إن حل أي مشكلة في ايد ربنا عز وجل..

ليه تشيل الهموم وربنا موجود؟

صحيح إحنا بشر وده شعور طبيعي إننا نزعل، لكن المطلوب هو إنك تتقن فن حسن الظن بالله…

صحيح إن كل واحد راسم خطة لحياته، لكن ” تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ” فجأة تلاقي حاجة حصلت قلبت الخطط دي كلها…

هتعمل إيه؟ هتحط إيدك علي خدك وتندب حظك!

الحياة مش بتستني حد، خلاص نهدأ ونقطة ومن أول السطر …

لازم يكون عندك يقين إن رب الخير لا يأتي إلا بالخير، حتي لو أنت مش شايف الخير ده دلوقتي، في ثانية ربنا بيحلها من عنده وتحصل المعجزة ….

إحنا كبشر إيه المطلوب مننا نعمله في وقت الأزمات؟

لو انت صاحب المشكلة مطلوب منك الآتي:

1- خد وقتك في الزعل لأن ده طبيعي ، أنت إنسان، لكن بلاش تطول …نفسك لها عليك حق والدنيا مش مستاهلة..

2- خليك دائماً جاهز بالخطة البديلة، لما الأولي تفشل أو حاجة تعرقلها تلاقي البديل علطول وحاجة كمان اتعلم إنك تتقبل التغيرات اللي بتحصل فجأة وأنت مش مرتب لها.

3-خليك واثق إنك مهما فكرت ودبرت وشغلت نفسك قد يأتيك الحل والفرج من حيث لا تحتسب.

4- بلاش تشوف الحياة سوداء كله بيعدي ويمر .

5- بلاش تضخيم الأمور.

6-جميل إنك تسعي لكن من غير إنهاك لروحك.

7- حاجة جميلة ياريت تاخد بالك منها، دائماً ربنا بيبعت رسائل لنا في كل وقت وخاصة وقت الأزمات، لازم تقرأ اللي بين السطور علشان تفهم الرسالة وتعرف اد إيه أنت عزيز عند ربنا، الموضوع ده بيفرق كتير.

8- كل ما تكون في محنة ، اعمل قصادها طاعة جديدة، وخليها حاجة دائمة في حياتك. واستمر عليها، يمكن المحنة دي حصلت علشان تهديك للطاعة دي، بعدها أزمتك هتتحل وهتشعر براحة وتبقي كسبت ثواب كمان.

9- في عز المحنة ربنا بيخلق ناس في طريقنا ولا كانوا يخطروا علي بالنا أبداً، ناس مكوناش حاسين بوجودهم في حياتنا وعلشان كده ” خد بالك” ربنا رحيم اوي ورحمته وسعت كل شئ.

بيبعت لك ناس تطبطب عليك، ممكن يكون مش عندهم حل لمشكلتك لكن الأكيد مجرد وقوفهم جنبك ودعمك فرق معاك، وجودهم في حياتك أسعدك ، الناس دي رزق ، ملائكة فعلاً، اشكر ربنا كتير علي وجودهم.

10- اعمل ذكريات حلوة مع ناس حلوة علشان وقت أزمتك ترجعلها، بتهون عليك كتير .

11- وأنت مع الناس الحلوة متفكرش في حاجة تضايقك، استمتع بس بوقتك معاهم ، علشان مش هتعرف تعوض الوقت ده تاني.

لو اقتنعت بالأفكار دي، نظرتك للحياة هتختلف ومش هتبقي واقف محلك سر، وخليك واثق إن كل تغيير يطرأ في حياتك هيدفعك خطوة للأمام.

لو أنت مش صاحب المشكلة ومفيش علاقة لك بها، هو طلب واحد مش أكتر:

بلاش تنظير وتسخيف للأمور، لو كنت فاكر إنك كده بتساعد صاحب المشكلة وبتهونها عليه تبقي غلطان، أنت كده بتأذيه وبتخليه يندم إنه لجأ لك واعتبرك إنسان…..

كتير جداً لما بنحكي عن مشاكلنا مش بنبقي عايزين حل لها، إحنا بنفضفض مش أكتر بدل ما نتخنق، محتاجين حد يسمع من غير تنظير وهجوم، حد حاسس بنا مش حد يعقدنا بنظرياته اللي ماحصلتش ولا هتحصل…

خليكم ناس مريحة ، تكونوا الملجأ الآمن لغيركم، تكونوا وطن لهم يحتضنهم مش سجن الكل عايز يهرب منه، وافتكروا دائماً نظرية الارز باللبن…

دمتم سالمين

منة الله المشيرفي

Facebook: Mennatallah AlMisherfi

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق