منة رضوان تكتب : اعلانات و مسلسلات كلها عكوسات

0

مسلسلات رمضان … واعلانات رمضان بيجوا ورا بعض و بيفصلوني .
اشي خيال يا ناس، ميزانية الانتاج تحس انها زي ميزانية مقاطعة او حي مثلاً ، ايه الفلوس دي ؟ فلوس منتجين و لا حد لقي مغارة علي بابا و كان كلها ياقوت و دهب و مرجان ؟
اي احد يتفرج علي المسلسلات يلاقي قصور و بيوت و فلوس و ولبس و عربيات و مظاهر ترف و غني اكنك في بلد من اغني بلاد العالم – حتي المسلسلات الي في حقبة زمنية قديمة ، ديكورات مصروف عليها و تقنيات صوت و تصوير متكلفة و علي اعلي مستوي . واضح جدا ان الميزانية مفتوحة والصرف علي الانتاج من غير حساب و هوپ يجي فاصل اعلاني تحس انك رحت بلاد المجاعات ، و يبدا سلسال من اعلانات الزكاة و الفقر و المرض والجمعيات الخيرية و المستشفيات الي بتطلب الاعانة والاغاثة ان جاز التعبير . و في غمضة عين تحس انك اتنقلت من اغني عواصم اوروپا الي كفر حزلئوم بتاع ابن احلام كراوية ، ايه الفصلان دة ؟! نعيش مع احداث المسلسلات و نستمتع باللحظة ازاي بعد ما جهازنا العصبي يتعرض لصدمات المسلسلات و الاعلانات الي بتبدل علينا كمشاهدين ؟!
و بعدين شكلنا ايه قدام صندوق النقد الدولي الي لو اتفرج على مسلسلات رمضان معانا حيوصي إن احنا ننضم للدول الصناعية السبعة و نبقي ضمن الgreat seven countries.
تفتكروا علشان كدة المعونة الامريكية ( USAID ) قللت حصتها لمصر ؟ ممكن يكون الامريكان متابعين مسلسلات رمضان عندنا بقالهم كذا سنة و قالوا في عقل بالهم دول عندهم فلوس تحت البلاطة ميطلعوها و ينعنشوا بلدهم ، الي معاه فلوس يعمل مسلسلات ضخمة كدة يقدر يعمل مصانع و مشروعات و يستثمر داخلياً و يجذب المستثمر الاجنبي ، ولو هو الفلوس موجودة ساعة رمضان و بعد كدة البلد بتفتقر يا ولداه ؟!
و من الملفت للنظر ان رمضان الي هو شهر في السنة فيه عشرات المسلسلات و باقي السنة بيعرضوا مسلسلات هندي و تركي و كوري !!
نيجي بقي للاعلانات – ايه دة !! ما هذا الكم من الاعلانات ، و بعدين يعني من وجهة نظر المشاهد العادي بعد ما يشوف الاعلانات دي ، المفروض يشتري في كومپاوند و لا يتبرع للمستشفيات ولا يبني بالحديد المصري ولا يتعامل انه استثنائي ومش زي الباقي و لا يغني راپ زي فخر العرب و لا يعمل ايه ؟
و معلش كلمتين و اقفين في زوري ، ايه علاقة رمضان بإعلانات الملابس الداخلية ؟ و ليه في شركات هاريانا اعلانات في رمضان ، هي دي سلعة رمضانية بس وملهاش لازمة بقية ايام السنة مثلاً ؟
اما بقي عن اعلانات شركات الاتصالات فحدث بلا حرج ، دول بالذات وسعت منهم و يقدروا يعملوا مستشفيات لوحدهم كدة كلها علي بعضها بخدماتها و اجهزتها و طاقم اطباءها و ممرضيها – و مش بس مستشفيات ، دول يعملوا جامعات و مدن كاملة ، في ايه يا اخوانا ايه كل النجوم دول ؟! دة مفيش حد مش موجود ، و في نفس الناس في اكتر من اعلان عن حاجات ملهاش علاقة ببعض ، طيب انا كمشاهد اقتنع بيك ازاي يعني ؟ .
الاعلانات و المسلسلات الرمضانية تجيب personality disorder لما فيها نقلات مفاجأة من النقيض للنقيض .
و بعدين معلش يعني الأعلانات الي فيها طبقية شوية و الناس بتقلش عليها ، كمية القلش الي فيها فاقت القلش الي علي الزمالك في العشرين سنة الي فاتوا .ثم انا اكتر حاجة مش فاهماها ازاي الناس مندهشة اننا طبقيين ؟ ولا هو في رمضان الطبقية بتختفي ؟ دي موجودة طول السنة و في كل المستويات و الالوان و حتي الأديان . be real شوية يا جماعة و بلاش ارتداء ثوب المثالية دي لأننا لسنا مثاليين و لكن يكفينا شرف المحاولة .
انا اقدر بكل حياد اقول اني مش متابعة اوي لكل المائدة التلفزيونية الرمضانية و انيّ متفرجة seasonal للتليفزيون ، الحاجة الوحيدة الي بشوفها و ابقي مبسوطة مهما اتكررت هو اعلان احد شركات الإتصالات لانه جايب ناس طبيعية زيي و زيك و الأغنية بتاعته تدخل القلب بكلماتها و معانيها .
عموما ، لسة رمضان فاضل نصه ان شاء و هنشوف باقي الاعلانات و المسلسلات مخبيالنا ايه ،انما لحد دلوقتي رمضان مجمعنا و كلنا عندنا#إنفصام_في_الشخصية بسبب #الأعلانات_و_المسلسلات_الي_كلها_عكوسات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق